في الجلسة الختامية المنعقدة في بيروت :الأمين العام للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب غسان غصن يعلن قرارات وتوصيات الدورة الأولى الطارئة للمجلس المركزي حول " القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية"

أعلن الأمين العام للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب غسان غصن البيان الختامي للقرات والتوصيات الصادرة عن الدورة الأولى الطارئة للمجلس المركزي للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب تحت شعار " القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية" ..جاء ذلك في الجلسة الختامية للإجتماع التي حضرها رئيس المجلس المركزي للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب جبالي المراغي ،

مدير عام منظمة العمل العربية فايز المطيري ،والأمين العام للاتحاد النقابي العالمي السيد جورج مافريكوس، ود. بشارة الاسمر رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان،وأعضاء المجلس المركزي  ورؤساء الاتحادات والأمناء العامون للاتحادات المهنية العربية ورئسي لجنتي المرأة والشباب  .

وهذا نص البيان : استهل الاجتماع الأخ/ جبالي محمد المراغي رئيس المجلس المركزي بحضور مدير عام منظمة العمل العربية معالي الأستاذ فايز المطيري والأمين العام للاتحاد النقابي العالمي السيد جورج مافريكوس، والسيد غسان غصن الأمين العام وأعضاء الأمانة العامة  وأعضاء المجلس المركزي  ورؤساء الاتحادات والأمناء العامون للاتحادات المهنية العربية ورئسي لجنتي المرأة والشباب  .  

أدان المجلس المركزي العدوان الصهيوني الإسرائيلي الأمريكي المستمر على الشعب الفلسطيني والقرار الأمريكي الجائر بتهويد القدس وجعلها عاصمة للكيان الإسرائيلي وطلب نقل السفارة الأمريكية إليها.

 اعتبر المجلس المركزي الطارئ أن اعتراف الولايات المتحدة القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي وقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل السفارة إلى مدينة القدس يشكل سابقة خطيرة في اختراق القانون الدولي من قبل دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن، وهو بمثابة خروج عن الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة، ويفتح الباب على مصراعيه أمام مواجهة عربية شعبية ودولية يفرض على مجلس الأمن والأمم المتحدة مسؤولية عاجلة لاحترام قراراتها والالتزام بها خصوصاً تلك المتعلقة بحق الشعب الفلسطيني  بحقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.    

يؤكد المجلس المركزي أن الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب سيتابع مسيرة النضال إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم قضيته من أجل التحرر من الاحتلال الغاشم المدعوم من الولايات المتحدة وحلفائها، ويرى أن ما تفعله أمريكا وأداتها إسرائيل  يعتبر الإرهاب الأكبر على كوكب الأرض ولا يقل خطورة على المجتمع العربي والدولي من الجماعات الإرهابية التي تعيث في بلداننا خراباً ودماراً، كما أن المجلس سيقف إلى جانب انتفاضة الشعب الفلسطيني من خلال المظاهرات والمواجهات التي تحدث اليوم على أرض فلسطين لإسقاط القرار المتهور والخطير الذي هو استكمالاً لوعد بلفور الذي زرع الكيان الصهيوني في قلب الوطن العربي ومنح من لا يملك الحق لمن لا يستحق، وأن هذه الإجراءات تثبت من جديد بالدليل القاطع زيف الإدعاءات الأمريكية وادعائها زوراً حرصها على إحلال السلام في المنطقة والسلم والأمن العالميين.   

ويدعو المجلس المركزي كافة النقابات العمالية العربية والدولية الصديقة تعميق تضامنهم مع الشعب العربي الفلسطيني في الدفاع عن حقوقهم وعن المقدسات المسيحية والإسلامية في فلسطين. 

إن هذا القرار الظالم لن يغير في واقع أن القدس المحتلة هي عاصمة فلسطين الأبدية، ومستقبل القدس لا تحدده دولة أو قرار بل هو ملك وقف للشعب الفلسطيني ولأجياله التي لم تولد بعد.   

وخلص اجتماع المجلس المركزي إلى القرارات التالية:   

1- دعوة المنظمات النقابية العربية والدولية إلى التظاهر أمام السفارات الأمريكية في مختلف العواصم العربية والدولية. 

2-  الامتناع عن تأدية الخدمات التي تحتاجها السفارات والقنصليات والمراكز الأمريكية وكذلك خدمات الموانئ والمطارات للسفن والطائرات الأمريكية ولأي دولة تعترف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني. 

3-  مطالبة الدول العربية والأمم المتحدة ومجلس الأمن والجامعة العربية بالدعوة إلى  عقد اجتماع طارئ مفتوح لمطالبة الإدارة الأمريكية بالرجوع عن قرارها الجائر المخالف لشرعية قرارات الأمم المتحدة والمواثيق الدولية وقطع العلاقات مع الدول المؤيدة لهذا القرار. 

4-مناشدة كافة الفصائل الفلسطينية بالعمل بيد واحدة على تمتين الوحدة الوطنية  ووضع أسس وطنية ونضالية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية لمواجهة  الكيان الصهيو- أمريكي. 

5-اعتبار المقاومة الشعبية بكافة أشكالها طريقاً مشروعاً لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني .

6-يطالب المجلس رفع الحصار الجائر عن الشعب العربي الفلسطيني رفعاً كاملاً ليعيش كباقي شعوب الأرض ضمن دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس. 

7-يطالب المجلس الأمم المتحدة ومجلس الأمن العمل على إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال الصهيوني وإيقاف بناء المستوطنات وإزالة جدار الفصل العنصري الذي أقيم في الضفة الغربية، ووقف كافة الأعمال لتغيير ديموغرافية وجغرافية مدينة القدس.  

8-مطالبة الدول العربية بالدعوة إلى عقد الجمعية العامة  للأمم المتحدة  لإسقاط القرار الأمريكي بتهويد القدس وجعلها عاصمة للكيان الإسرائيلي ونقل السفارة الأمريكية إليها. 

9-مطالبة الدول العربية وقف كل أشكال التطبيع مع الكيان الإسرائيلي وطرد البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية حيثما وجدت وإقفال سفاراتها ومكاتبها  التمثيلية.    

10-تفعيل  مكتب مقاطعة إسرائيل وذلك بمقاطعة المنتجات الأميركية والاسرائيلية.

11-توجيه التحية للشعب العربي الفلسطيني الذي عبر عن وحدة الموقف في مواجهة العدوان الصهيوني الأمريكي وانطلاق انتفاضته الجماهيرية في وجه تهويد مدينة القدس 

12- يحي المجلس تحركات شعوب العالم التي ملأت ساحات المدن الكبرى احتجاجاً على العدوان الصهيوني الأمريكي حتى في معاقل الدول المتسلطة والداعمة للعدو الصهيوني الأمريكي.

13-إدانة التطرف والإرهاب بكل أشكاله والعمل بكل قوة لمواجهته ومواجهة آثاره الخطيرة على النسيج الاجتماعي للأمة العربية باعتباره الوجه الآخر من وجوه الاعتداء الصهيو - أمريكي على الشعوب العربية.

14-دعوة منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية لتحمل مسؤولياتها إزاء ما يتعرض له الشعب الفلسطيني ، ووضع حد للعدوان والحصار والتهويد المفروض عليه، والمساهمة في الحملة الدولية للاعتراف بالدولة الفلسطينية بصفة كاملة في الجمعية العامة للأمم المتحدة واعتبار مدينة القدس عاصمة لدولة فلسطين.  

15-التوجه بتشكيل لجنة القدس لمتابعة توصيات المجلس المركزي الطارىء المنعقد اليوم على أن تجتمع بشكل دوري لمتابعة القرارات والنظر بأي مستجدات 

اختتم المجلس أعماله بتقديم الشكر للاتحاد العمالي العام في لبنان على كرم الضيافة وحسن التنظيم لإنجاح أعمال المجلس المركزي الطارئ الذي انعقد في بيروت بتاريخ 20/12/2017  ويتوجه المجلس إلى شعب لبنان وجيشه ومقاومته بالتحية لانتصاراته على العدو الصهيوني والعصابات الإرهابية ودحرهما وتحرير  أراضيه. 

Follow Us