اجتماع وزراء العمل لحركة دول عدم الانحياز بجنيف يؤكد على تحديد معايير الصحة والسلامة المهنية في بيئة العمل

شارك وفد المملكة العربية السعودية ممثلا في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية،  في اجتماع وزراء العمل لحركة دول عدم الانحياز في جنيف ،على هامش مؤتمر العمل الدولي المنعقد الان. 

 وتناقش الاجتماع عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بما يتوافق مع أجندة الدورة (106) لمؤتمر العمل الدولي المنعقد حالياً بجنيف.

وأكد مدير عام منظمة العمل الدولية السيد غاي رايدر خلال الكلمة الافتتاحية التي ألقاها أمام الوفود المشاركة، أهمية مشاركة دول الأعضاء في المنظمة من أجل دعم احتياجاتهم في مجالي العمل والعمال، معرباً في الوقت ذاته عن شكره وامتنانه لأعضاء الدول لانتخابه مديراً عاماً للمنظمة لفترة ثانية.

واتفقت وفود الحكومات  خلال الاجتماع، على بذل الجهود المشتركة لإنهاء العمل الجبري والتمييز في الاستخدام والمهنة ومكافحة عمل الأطفال بما يضمن العمل اللائق للأيدي العاملة وفق أهداف التنمية المستدامة، مشيرين إلى أهمية التعاون مع المنظمة في تبادل الخبرات والتجارب والدعم الفني، وتعزيز قدرات مؤسساتها المعنية بإحصائيات سوق العمل.

في حين رحبت الدول الأعضاء، بالاستفادة من مخرجات الدراسة الاستقصائية التي أعدتها المنظمة والرامية إلى تحديد معايير الصحة والسلامة المهنية في قطاعات المقاولات والمناجم والزراعة، نظراً لزيادة معدلات إصابات وحوادث العمل في هذه القطاعات.

و نددت حركة عدم الانحياز بالانتهاكات الحقوقية التي يعاني منها العمال العرب في الأراضي العربية المحتلة، مشيرين إلى أهمية دعم المنظمة لصندوق التشغيل الفلسطيني وبرامج الحماية الاجتماعية.

وعلى هامش انعقاد المؤتمر، شارك الوفد السعودي الذي يضم الأطراف الإنتاج (الحكومات، أصحاب العمل، العمال) في اجتماع وزراء العمل لمجموعة آسيا في إطار تعزيز العلاقات الثنائية مع الدول المرسلة للعمالة.

حضر الاجتماع الذي جمع ممثلو حكومات أكثر 120 دولة عضو في حركة دول عدم الانحياز، المشرف العام على الشؤون الدولية العمالية الدولية الدكتور عبدالعزيز العمرو، ومدير عام إدارة المنظمات الدولية سعود الجعيد.