رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين:الكثير من العمليات الإرهابية التي حدثت في بلادنا مصادر تمويلها من"قطر"..ونؤيد قرار"المقاطعة"..ومتضامنون مع الأصوات التي تنادي بمحاكمة المتآمرين على"المملكة"

فى تصريح له قال يعقوب يوسف رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين : "بداية نؤيد كافة الإجراءات التي اتخذتها مملكة البحرين بشأن قطع العلاقات مع قطر، وقد كشفت المكالمة الأخيرة السبب الرئيسي لاتخاذ حكومة البحرين هذا القرار والذي كان قد أعلن انه يأتي

 في سياق الحفاظ على أمن البحرين وكذلك أمن منطقة الخليج العربي، وما جاء من إجماع 4 دول يؤكد أن تلك الدول قد تأذت من تدخلات قطر في شؤونها."

وقال يعوب يوسف:"وما جاء في المكالمة الهاتفية التي بثها تلفزيون البحرين يفسر الكثير من العمليات الإرهابية التي حدثت في البحرين، ومصادر تمويلها والتي للأسف لم نكن نتوقع أن تأتينا الطعنة من الأشقاء، ولم يكن الدعم مالي فقط وإنما حظي بتغطية إعلامية مشوهة لحقيقة ما كان يجري في البحرين من قناة الجزيرة القطرية. والجميع في البحرين كان في حالة من الذهول لما وصل إليه النظام القطري من خيانة لأشقاءه في الدم والعروبة والدين، ولكن نحن نقف إلى جانب قيادتنا الرشيدة التي تحلت بالصبر طوال هذه السنوات وتحملت الكثير من القيادة القطرية إلى أن فاض الكيل بأفعالها التي لا ترضي أحدا، وآذت شعوب الدول الأربعة المقاطعة وشعوب دول أخرى مثل ليبيا."

واضاف:"كما نجدد موقفنا الوطني، الراسخ والثابت، ودعوته للشعب البحريني المخلص، للوقوف والتكاتف مع القيادة الرشيدة لمواجهة كل ما يحاك ضد مملكة البحرين، ودعم وتأييد كل الإجراءات التي تحفظ الأمن الوطني ومواجهة الإرهاب، مع كامل التقدير والامتنان للتعاون والتنسيق والجهود التي تقوم بها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية، وكل الدول الشقيقة والصديقة."

وقال:"ونعلن تضامنا مع اصوات أصحاب السعادة النواب بضرورة محاكمة المتآمرين على البحرين وكل من شارك في تلك المكالمة أو ورد اسمه فيها أو ارتكب جريمة الإضرار بأمن واستقرار مملكة البحرين، وأن تطالهم يد العدالة بشكل عاجل، من أجل حماية دول وشعوب المنطقة من الأعمال الإرهابية ومن يدعمها ويمولها، مؤكدا على موقفنا الراسخ في الدفاع عن استقلال البحرين وأمنها واستقرارها ورفض أي محاولة للتدخل في شئونها الداخلية."