محمد الحضينة في أول تصريحات له بعد عودته لرئاسة "عمال الكويت":نشكر وزيرة العمل ..ولا إقصاء لأحد وباب "الإتحاد"مفتوح للجميع ..و"بلادي"تعرضت لمخطط التعددية فواجهنا ذلك بوعي وحسم..ولدينا خارطة طريق محلية وعربية ودولية..وشهادتي في "فايز المطيري" مجروحة

رئيس التحرير يحاور الحضينة

في أول تصريحات صحفية له عقب إستلامه رئاسة الإتحاد العام لنقابات العمال في الكويت يوم الأحد من هذا الأسبوع قال محمد الحضينة في تصريحات لرئيس تحرير وكالة أنباء العمال العرب عبدالوهاب خضر ،الذي زار المقر، أنه لا إقصاء لأحد ،وأن باب الإتحاد

العام مفتوح للجميع ،وأن أيادي المجلس التنفيذي ترحب بكل نقابي كويتي يرغب في العمل بصدق ..وقبل الحوار نقل رئيس تحرير "الوكالة" تحيات الأمين العام للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب غسان غصن إلى "الحضينة" مؤكدا على المساندة والدعم الكامل من أجل إستقرار ووحدة الحركة النقابية الكويتية .

   وحول تفاصيل ما حدث مجددا قال "الحضينة" :"ما حدث هو ان الحق يعلو ولا يعلى عليه ، فقد اخذت العدالة مجراها وتم تنفيذ حكم القضاء العادل في القضية رقم21/ 649 / 2016 اداري الصادر بتاريخ 22-2-2016 ، والقاضي باعادة المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت المنتخب من قبل المؤتمر العام للاتحاد المنعقد بتاريخ 8-10-2015 . وقد حصل المجلس على شهادة لمن يهمه الامر من الهيئة العامة للقوى العاملة بتاريخ 8 -10 - 2015  على ان تنتهي مدته في 30 -4 -2021 ، برئاسة الزميل محمد جمعان الحضينه".

   وأضاف "الحضينة": " بذلك يكون العدل قد ساد ، وعاد الحق الى اصحابه ، ونحن كنا وما زلنا نؤمن ايمانا راسخا بقضائنا العادل والنزيه ، ونحترم احكامه ايا كانت ، ولم يساورنا الشك ابدا في لحظة من اللحظات باننا سنصل الى هذه الخاتمة الطبيعية لاننا اصحاب حق".

وقال رئيس الإتحاد:"وبهذه المناسبة نود ان نتوجه بالشكر والتقدير لقضائنا العادل ولكافة النقابات والزملاء النقابيين اعضاء المؤتمر العام على دعمهم ومؤازرتهم للحق والعدل دون انحياز او تمييز ، ومناصرتهم لتطبيق العدالة التي تسمو فوق كل اعتبار،وان الاتحاد العام لعمال الكويت ، اذ يشكر جميع الذين ساهموا وبذلوا الجهود من اجل الوصول الى هذه النتيجة الطيبة ، يعاهدهم جميعا على ان يبقى على الدوام المنظمة النقابية الوطنية والديمقراطية المؤمنة بحقوق وقضايا الطبقة العاملة والحركة النقابية الكويتية ، وسيستمر في العمل بجد وفاعلية من اجل تحقيق مطالبها والحفاظ على حقوقها وقضاياها ."

 وأكد "الحضينة" على أن الاتحاد العام يتوجه بالشكر والتقدير لمعالي الوزيرة هند الصبيح لاصرارها على تنفيذ الاحكام في القضايا النقابية ، والشكر موصول الى مدراء الهيئة العامة للقوى العاملة لدورهم في وقف العبث بالحركة النقابية وما شابها من تأزيم من خلال عمل جمعيات عمومية صورية وشكلية اثبتت عدم صحتها وعرًتها الاحكام القضائية الاخيرة لتلك النقابات، لذلك يعاهد الاتحاد العام الحركة النقابية الكويتية بالمحافظة على دساتير ولوائح النقابات والاتحادات ، والسعي لاحلال الاستقرار في صفوفها من اجل الانجاز ومتابعة شؤون منظماتنا النقابية لقواعدها العمالية"

 وقال:"ان  الاتحاد العام لعمال الكويت بانه سيظل كما كان على الدوام ملتزما بالقضايا الوطنية لهذا الوطن العزيز الكويت وشعبه ، ومكافحا من اجلها في جميع المحافل العربية والدولية . وسيبذل كل جهوده في سبيل الحفاظ على السلم الاجتماعي في علاقات العمل بين مختلف اطراف الانتاج ، ومن اجل تحقيق اهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية والازدهار الاقتصادي ، وتأمين كافة سبل التقدم والتطور والرقي لهذا البلد ، في ظل قيادة حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه ، وسمو ولي عهده الامين ، وسمو رئيس مجلس الوزراء . كما يؤكد حرصه على توطيد اواصر علاقات الود والتعاون والعمل المشترك مع كافة اطراف الحركة النقابية الكويتية والعربية والدولية ، ومع جميع هيئات ومنظمات المجتمع المدني ، وكافة القوى الشعبية الفاعلة والساعية الى تحقيق المزيد من الحرية والديمقراطية والعزة والرفعة لهذا الوطن الحبيب وشعبه ."..

وأكد رئيس الإتحاد على حرصه على التواصل مع الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بإعتباره إتحادا يحافظ على الوحدة ،وله أهداف وطنية ،مشيرا الى ان الكويت تعرضت لمحاولات إختراق وتفتيت حركتها النقابية عن طريق مخططات خارجية الا ان هنا المخطط  فشل بسبب وعي النقابيين وتماسكهم .وأشار "الحضينة" أن التعاون مع منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة سيستمر في إطار اطراف الثلاثية الكويتية وزارة العمل واصحاب الاعمال ونحن العمال ،تلك الاطراف التي نتعاون معها بهدف تحقيق توازن حقيقي في علاقات العمل ..وحول التعاون مع منظمة العمل العربية التي يديرها فايز المطيري رئيس اتحاد الكويت السابق قال "محمد الحضينة" :"شهادتي في "المطيري" مجروحة فبالإضافة إلى كونه كويتي ،الا انني تزامنت في العمل معه تحت مظلة الاتحاد العام لعمال الكويت وأعرف حرصه على النهوض بالمنظمة وتطويرها ،وهو واجهة مشرفة للكويت التي يلقى منها كل الدعم والمساندة من أجل هذا الدور الحيوي الذي تلعبه المنظمة في هذا التوقيت من عمر الوطن العربي والتحديات الجسام التي تواجهه"..

وعن خارطة طريقه المستقبلية قال "الحضينة" أن الاتحاد سوف يركز على ملف التثقيف والتوعية والدفاع عن حقوق الطبقة العاملة ومساندة كل مشاريع التنمية والبناء ،وتفعيل لجنة العمالة الخارجية للتواصل مع العمالة الأجنبية ايضا ،وفتح باب النقاش والحوار مع وزارة العمل واصحاب الاعمال من أجل الحفاظ على الاستقرار العمالي والنقابي في الكويت ،هذا بالإضافة الى تفعيل عملية التواجد العربي والدولي لرفع راية الكويت عالية ،وايضا المشاركة في كل التوصيات والقرارات عربيا ودوليا فيما يخص ملف العمل والعمال .

 

Follow Us