قيادات "العمال العرب" في مؤتمر "البلديات والسياحة" بالقاهرة :ماضون في رص صفوفنا ووحدتنا ومواجهة مخططات ضرب الحركة العمالية العربية

 

غصن:أمامنا مسؤولية تاريخية لمواجهة قوى الظلام ..والتعددية النقابية ليست في دستور "العمل الدولية"


المراغي:أقسمنا على الحفاظ على قوة الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب و30 مليون عامل مع "السيسي"


العاقل:سوريا تصدت لحرب كونية وتحالف الشعب مع الرئيس والجيش فضح المؤامرة

شهد فندق الجامعة العمالية بمدينة نصر والتابع للإتحاد العام لنقابات عمال مصر صباح اليوم الأحد فعاليات الجلسة الإفتتاحية لإجتماعات المجلس التنفيذي للإتحاد العربي لعمال البلديات والسياحة التابع للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ،وذلك بحضور

رموز نقابية عمالية مصرية وعربية ،وعلى رأسهم الأمين العام للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب غسان غصن وقدم الجلسة  هشام عبد اللطيف الامين العام للنقابة العامة للعاملين بالخدمات الادارية والاجتماعية،في مصر وقال  ان الاجتماع يشارك فيه النقابات العمالية من دول مصر، والسودان، وسوريا، ولبنان، وفلسطين، والاردن، والعراق، والكويت، وتونس، والجزائر، والمغرب، وحضر الاجتماع النائب جبالى المراغى، والنائب محمد وهب الله، الامين العام للاتحاد العام لنقابات عمال مصر ووكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، ورئيس ائتلاف حب مصر،، ونبيل العاقل، الامين العام للاتحاد العربى لعمال البلديات والسياحة،ود. احمد عبدالظاهر رئيس إتحاد التعاونيات الحالي ورئيس "عمال مصر" السابق، ومحمد سالم رئيس النقالبة العامة للزراعة وأمين صمدوق "عمال مصر، ولفيف من القيادات النقابية، واعضاء اللجان النقابية بالمحافظات.

وقال ممدوح بلال نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، ورئيس النقابة العامة للعاملين بالخدمات الادارية والاجتماعية، أن النقابة العامة برعاية الاتحاد العام لنقابات عمال مصر برئاسة النائب جبالى المراغى رئيس لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، تنظم هذا اللقاء .وفي بداية الجلسة أكد ممدوح بلال  على ضرورة العمل بروح الفريق الواحد، وان مصر تفتح ذراعيها لجميع الأشقاء العرب، موضحا اننا نسعى للعمل لصالح عمالنا فى وطننا العربى، واننا نقف بجانبهم وخاصة فى سوريا وفلسطين واليمن وليبيا للتخفيف من معاناتهم فى ظل الحروب ضد الارهاب والتى تشهدها هذه الدول...وقال نبيل العاقل الامين العام للاتحاد العربى للبلديات والسياحة، انه فى ظل هذه الفترة يواجه وطننا العربى العديد من التحديات فى مختلف الاقطار وابشع الحروب الاستعمارية الكونية والحصار الذى تشهده بعض هذه الدول مثلما يحدث فى سوريا، موضحا اننا فى سوريا واجهنا هذه الحرب الكونية وصمدنا ضدها بتضحيات الجيش العربى السورى لتحرير كل شبر من هذه الأراضى.وتابع العاقل، ان الغرب يريدوننا مشتتين وأن يقاتل الاخ لأخيه، ولكننا فى سوريا سنسير فى طريقنا لإعادة الاعمار وبمساعدة الاصدقاء، مطالبا بضرورة رص الصفوف لمواجهة القوى الظلامية والتى تسعى لضرب وحدتنا ومنها وحدتنا النقابية، مشيرا الى شق الصف النقابى العربى لا يخدم الا اعدائنا.وقال ان تحالف الشعب مع الجيش والرئيس أفسد مخطط المتأمرين.وفى نفس السياق، أكد الأمين العام للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب،غسان غصن  أن الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب والذى احتضن اتحاد البلديات والسياحة، رسخ قاعدة اساسية وهى ترسيخ دور العامل العربى فى بنية وطننا، مشيرا الى اهمية  دور الاتحاد العربى للبلديات والسياحة، موضحا انه يواجه اليوم ظروف صعبة فى ظل وجود قوى الظلام والارهاب والذى فى صلب اهداف هذه القوى هى ضرب الإرادة العربية وضرب اقتصادنا، وذلك لتنفيذ المشروع الصهيونى.وتابع غصن ان هذا الاتحاد يحافظ على تراثنا  للحفاظ على اثارنا وتاريخنا، متابعا ان بلادنا قامت على الحضارة فسبقت الكون فى نشاءة الحضارة، وان لهذه الأسباب يأتى دور هذا الاتحاد فى احياء الدور الاقتصادى ولتنمية المجالات الاقتصادية والانسانية. 

وقال ان الاتحاد الدولى كرم فى الايام الماضية ايقونة من ايقونات مصر وهى النقابية القديرة عائشة عبد الهادى، موضحا ان هذا يعد لفته بأن كل من يعمل يجد ما يعمله حاضرا.وقال ان الامر الاهم هو ضرورة وحدة دولنا العربية، وهو مرهون لدى رغبتا وقرارنا نحن العمال العرب بأن نكون متضامنين وراصين صفوفنا فى مواجهة اكبر عملية إرهابية فى تشتيت وطننا العربى، وهدفهم هو ضرب الوحدة العربية من خلال ضرب الوحدة النقابية العربية، وها نحن لدينا مسؤولية تاريخية فى مواجهة ذلك ويتوقف على حسن تعاملنا فى مواجهة هذه الازمة حتى لا يتم تفرق وحدتنا.واكد الأمين العام للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب، اننا ماضون للعمل لرفع راية وحدتنا العربية النقابية، مهنئا الاتحاد العام لنقابات عمال مصر فى اتخاذ خطوات جدية ونهائية لاقرار قانون المنظمات النقابية والذى يحترم ارادة العامل المصرى، وذلك من خلال عمل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، ودأبهم فى انهاء ما يسمى التعددية النقابية، موضحا ان دستور منظمة العمل الدولية لا يوجد بها تعددية نقابية ولكن هناك حرية نقابية، ونحن نعمل وفقا لهذا الاطار وهى الحرية النقابية ونطبقها، حيث ان شعارنا فى الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب ان فى الاتحاد قوة.وقال ان هدفنا واحد، طالما ندرك هذه المؤامرة والتى تسعى من اجل الشرزمة، والتى تحاول ان نجد لها طريق من خلال الصراع الطائفى او العرقى لخدمة مصالح الكيان الصهيونى ولكننا لها بالمرصاد.ومن جانبه أثنى جبالى المراغى رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر ورئيس لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، على تكريم وزيرة القوى العلملة السابقة عائشة عبد الهادى،

موضحا أن الجزاء من جنس العمل ونحن لا ننسى أبدًا قياداتنا السابقين، والتواصل مستمر معهم من أجل الأخذ بالنصيحة، و هذا هو احد اهدافنا لتحقيق الوحدة،وخاصة ما يدار فى دولنا العربية، حيث أن عدونا كان فى الحروب السابقة يخسر الأموال الطائلة فى الحروب ولكن الأن للاسف هناك دويلات تساعد الغرب فى تفرفة أوطاننا وهدم الاقتصاد العربى مؤكدا أننا لابد أن نعى جيدا للفكر الاستعمارى الجديد، ولكننا سرعان.وتابع المراغى، أنهم أرداوا هدم الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب أكثر من مرة منذ عام ٢٠١١، ولكن القيادات العربية ومنهم وزير الخارجية السودانى الحالى إبراهيم الغندور وعدد من القيادات كانوا لذلك بالمرصاد، وأننى كنت أعمل على لملمه الحركة النقابية للعمالية، واقسمنا أن الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب لن يموت، وكانت هذه صدمة كبرى للاعداء، فضلا عن تحدى أخر وهو التحدى من منظمة العمل الدولية بأن الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب لن يحيا مرة أخرى، وأردوا أن يبثوا فى نفوسنا الفتنة الطائفية، ولكن كان ردنا عليهم ان الدين لله، واختارنا الامين العام الحالى غسان غصن، فقد كان هذا الصاروخ الموجه لكل من اراد التفتيت وهدم الاتحاد الدولى، مؤكدا أننا سنستمر بقوتنا.وأضاف رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، أننا نحمد الله أن عمالنا العرب متماسكين وهم العمود الفقرى للاقتصاد والوحدة العرببة.واشار المراغى، أنهم ارداوا بمصر سوء وان تنكسر مصر ليكون الوطن العربى بلا درع، ولكن ارداة الله فوق كل معتدى، وان الله حمى مصر والوطن العربى بالسيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، والذى قوى الجيش المصرى، الذى هو الدرع الحصين للوطن العربى أجمع، موضحًا انهم ارادوا هدم الاقتصاد المصرى ولكن ارداة السماء والقيادة السياسية وعمال مصر كانت اقوى من مؤامراتهم، فارادوا أن يجعلوا هناك فوضى عمالية بالاضرابات وغيرها والذى تسببت فى تشريد أكثر من ١٣ الف عامل، وأنهم كانوا يريدون ذلك، ولكن بالفكر الصحيح وبالمعرفة تماسكنا والتف عمال مصر حول رئيسهم خوفا على بلادهم وحفاظا على لقمة العيش، وكان اخر ذلك قانون المنظمات النقابية، حيث وضعوا هم السم فى العسل، ولكن الله اكبر من خططهم، وأن هناك بعض من لا يعقلون وأصحاب النفوس الضعيفة واللذين لا ينظرون الا لمصلحتهم الشخصية كانوا يتمنون ان افكارهم الخبيثة تسمتمر، ولكن ارادة الله كانت اكبر منهم، ونحن نقول ان الوطن ومصلحته هى هدفنا الاسمى، مؤكدا ان مصر قوية بالمصريين وعمال مصر، ولن ننكسر ابدا بفضل وحدتنا خلف قياداتنا السياسية.وقال ان عمال مصر جميعا ٣٠ مليون عامل نقول للرئيس عبدالفتاح السيسى كلنا معك وسنبنى بلدنا، وأن عمال مصر خلفك وهم جنود الانناج الذين يسعون للبناء، وان العمال العرب متحدون.وقد تم الإعلان خلال فعاليات المؤتمر عن ارسال برقية تاييد للرئيس عبد الفتاح السيسى.

واشار حمدى عرابى نائب رئيس النقابة العامة ومسئول العلاقات الدولية الى ان فعاليات الاجتماع تستمر لمدة يومان بفندق الجامعة العمالية بمدينة نصر، وفى سياق متصل اعلن "عرابى" عن اطلاق الموقع الرسمى للنقابة العامة للعاملين بالخدمات الادارية والاجتماعية والذى سيكون بمثابة حلقة الاتصال بين النقابة العامة وقواعدها العمالية.


 

Follow Us