الحلقة الخامسة من ملف التطبيع النقابى العربى مع العدو الصهيونى..الإتحاد الدولى للنقابات"الحر" يرعى علاقة مشبوهة بدأت بمبادرة مشروع الخط الساخن بين الهستدروت وإتحاد نقابات عمال فلسطين وقوات الدفاع الاسرائيلية

وكالة أنباء العمال العرب-كتب عبدالوهاب خضر: تواصل وكالة أنباء العمال العرب حملتها الصحفية حول التطبيع النقابى العربى مع الكيان

 الاسرائيلى وعلاقته بملفات التعددية وتشكيل اتحادات عربية مستقلة وانفردنا فى الحلقة الاولى بنشر وثائق خطيرة حول التطبيع النقابى العربى مع العدو الصهيونى حيث تفاصيل مستند يكشف العلاقة بين نائب رئيس الإتحاد الحر و"الهيستدروت الإسرائيلى" لتدريب وتوظيف المتدربين الفلسطينيين وتعينهم بالقطاع الاسرائيلي للبناء..والحلقة الثانية من ملف التطبيع النقابى العربى مع إسرائيل حيث أن نائب رئيس الإتحاد الدولى للنقابات"الحر" ملتزم بتقوية علاقاته مع "الهيستدروت" لحماية حقوق العمال الاسرائليين ولاقرار الوجود المشترك بالإقليم.. والحلقة "الثالثة " كانت  عبارة عن الميزانية بالشيكل الاسرائيلى بين نفس القيادى فى الاتحاد الدولى للنقابات "الحر"  الداعم للنقابات المستقلة فى الوطن العربى وكيانات اسرائيلية..حيث كانت ميزانية دورة تدريبية بين نائب رئيس الاتحاد الدولى للنقابات "الحر" وهو احد مؤسسى الاتحاد العربى للنقابات المستقلة ..حيث تلاحظ رصد مليون و260 الف شيكل اسرائيلى وتظهر تفاصيل الانفاق فى الوثيقة الثالثة التى نشرناها ..والحلقة الرابعة كانت عبارة عن تفاصيل العلاقة بين الاتحاد الدولي لنقابات عمال النقل التابع للإتحاد الحر للنقابات المستقلة العربية ،والهستدروت الاسرائيلى..وهى الاتفاقية الموقعة بين افي ادرعي ,رئيس الاتحاد الاسرائيلي لعمال النقل اليهود والتابع للاتحاد العام للعمال اليهود والسيد ناصر يونس القيادى فى الاتحاد الدولى للنقل حيث ننشر فى حلقتنا الخامسة هذه نص الاتفاقية حيث تقول  ان اتفاقية اوسلو المبرومة بعام  1993 والذي مهدت  لعملية السلام بين الاسرائلين والفلسطينين قد مكنت  من لقاءات مشتركة  وتعاون وتنسيق  بين الاتحاد العام للعمال اليهود والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين  والمنظمات التابعة لكل منهما.وفي اطار تلك اللقاءات  تم ابرام  اتفاقية  بين الاتحادين تحت اشراف الاتحاد الدولي للنقابات العمالية"الحر" وان الاتحادين ملتزمان  بتقوية علاقاتهما بهدف حماية  حقوق العمال الاسرائليين والفلسطينيين ولاقرار السلام بين الطرفين ولتحقيق  الوجود المشترك ,و الازدهار ,و الهدوء بالاقليم.وبخلال اخر عامين , نشأت علاقات بين الاتحاد الاسرائيلي لعمال النقل ونظيره الفلسطيني وذلك باطار العلاقات الموسعة بين الاتحاد العام للعمال اليهود والاتحاد العام  لنقابات العمال فى فلسطين.وبدات العلاقة مع مبادرة مشروع  الخط الساخن والذي به  اخذ الاتحاد العام للعمال اليهود علي عاتقه  انشاء اتصالات ما بين الاتحاد الاتحاد الفلسطيني وقوات الدفاع الاسرائيلية  وذلك  بهدف مساعدة السائقين الفلسطينيين والذين سحبت تراخيصهم بنقاط التفتيش.وكلا الطرفين يسعون الي تعميق العلاقة فالاتحادين يعملان الان للبدء في دورة تدريبية مشتركة بين الاتحادين  يشارك بها 11 سائق  شاحنة  من  كل  اتحاد, ستتضمن الدورة التدريبية محاضرات مختلفة عن الصحة والامن المهني وهيكلة اتحاد  عمال النقل وحقوق  اعضاء الاتحاد وغيرها من المواضيع.علاوة علي ذلك,فان تلك الحلقات الدراسية  سوف تعمق العلاقات بين الاتحادين والمؤسسات التابعة لهما ,وستعمل ايضا علي تعميق وتقوية الثقة والوجود المشترك بين الاسرائيليين والفلسطينيين.ويطلب الجانبان اقامة اول حلقة دراسية مشتركة بين الاتحادين واهدافهما:1-الوصول لدرجة المعرفة الاحترافية من خلال جلسات العصف الذهني.2-تقوية التنسيق بين التحادين والاتحادات الاخري التابعة لهما.3--تقوية العلاقات بين الاتحاد العام للعمال اليهود والاتحاد العام للعمال الفلسطينيين من جهة وبين الاتحاد الدولي لعمال النقل.4-لكي تصبح نموذجا لاتحادات عمال اخري بنفس الاحترافية تابعة للاتحاد العام  لنقابات العمال  فى فلسطين والاتحاد العام للعمال اليهود ..فان الدورة التدريبية ستعقد باللغة العبرية والعربية لكي يتحدث المشاركون اثناء فترة التدريب بحريتهم  بدون اي شعور بصعوبة حاجز اللغة.

** الحلقة السادسة:تفاصيل جدول الاعمال والميزانية لهذه الاتفاقية.

Follow Us