حملة وكالة انباء العمال العرب مستمرة...رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق يكتب:التعددية النقابية هى الوجه الأخر للتطبيع مع العدو وأدعو إلى التصدي لمثل هذه المشاريع الرخيصة ..والوكالة تنشر فى الحلقة القادمة تورط وزير مصرى فى العلاقة مع الهستدروت

وكالة أنباء العمال العرب:لعل من أخطر الافات  التي  تعرضت  وتتعرض لها  امتنا العربيه  هي محاولات

  الاعداء  على اختلاف  السنتهم  والوانهم  وتباين  مذاهبهم  ومعتقداتهم  خلق  حالات  من الفوضى  والاضطراب  بين ابناء الامه  الواحده  وتغذيه روح  التنافر  والعداء بين افرادها  وتكريس  التفرقه  والخلاف  في اشكال  عديده  بين صفوفها  كل ذلك من اجل شل  حاله الوحده  واليقظه  تجاه المخاطر  المحدقه بنا  ، وان اخطر  الدروس  المستفاده  من قراءه  تاريخنا  وحركته هو ثبات  المرتكزات والمحاور  التي اعتمدتها  حركات الهدم  وشبكات التخريب  ماضياً  وحاضراً  حتى ليصدق عليها القول  بان جميعها  تبدو  متماثله  ومتحده في  اصولها  وجذورها  وبرامج  عملها  وان  اختلفت  في الصور والاشكال  الخارجيه وفي  مفردات  مواقفها  الجزئيه  ٠٠٠  انها تنبع  من مستنقع واحد  وهي جميعاً تقع  ضمن نموذج كلي  شامل  اراد له  المتربصون بنا وان يشكل  في صورته  النهائيه  تياراً  عاماً  وعارماً  يتصدى  في جحود ولؤم لاماني  وطموحات  الامه في الوحده  ٠٠٠٠٠  ولقد طالعت باهتمام  الخبر المنشور عبر وكاله  انباء العمال العرب  حول الاطر الجديده  والمبتكره   للتطبيع  مع الكيان  الصهيوني الغاصب  لفلسطين  من قبل ما يسمى اتحاد نقابات عمال فلسطين  وتوقيعه  مذكر تفاهم  مع الهيسدروت حول  تدريب العمال الفلسطينين  وتشغيلهم  وبرعايه  معروفه التوجهات والميول  تعمل منذ مده على ايجاد وصنع كيانات نقابيه طارئه  بعنوان التعدديه البراقه   وتحاول  جاهده  الى الاستفاده  من سوء الاوضاع  التي  يعاني  منها العمال  العرب في هذا البلد او ذاك  ويبدو انها قد وجدت ضالتها عند البعض  ممن ارتضو لانفسهم  الانسلاخ من  كل ما  يمكن له ان يذكرهم  بمسؤليتهم  الوطنيه والقوميه  تجاه ابناء جلدتهم  من العمال والكادحين  وارتضو الانفسهم المتاجره بالعنوان النقابي    ،،، ان المتتبع للاحداث يرى وبوضوح  ما لهذه الخطوه  من  مخاطر انيه  ومستقبليه  على  وحده  الطبقه العامله الفلسطينيه خصوصاً ونحن نعرف جميعاً مايعانيه العامل الفلسطيني يومياً على المعابر  من مخاطر   وسوء المعامله  وعلى مرئا ومسمع من الهيسدروت  بالاضافه الى جمع وفرض الاتاوات على العمال الفلسطينين  بعنوان اشتراكات عماليه ، فاي  خير  يرتجى  من  مشاريع  على مستوى وطن مقطع الاشلاء  وبدلاً من ان تقوم هذه المنظمه  التي تدعي الحرص على مصلحه العمال  بدعم وحده العمال في اتحادهم الوطني الذي يمثلهم  جميعاً،، بل عملت وتعمل على استغلال الحاله الاقتصاديه المترديه للعامل الفلسطيني  وابتزازه بطريق  رخيصه  في وسيله عيشه  والمحصور على الاغلب في قطاع  البناء والتشييد ،،  ان  استخدام مثل هذه الاساليب الرخيصه  لن يثني اخوتنا في الاتحاد العام لعمال فلسطين عن مواصله نضالهم  المشروع في الدفاع  عن حقوق العمال الفلسطينين  وعلى كامل التراب الفلسطيني والتصدي لمثل هذه المشاريع  الرخيصه  والمكشوفه والتي  غايتها التطبيع مع الكيان الصهيوني  الغاصب وتحت عنوان الحق في التنظيم والتعدديه  النقابية.

**بقلم قاسم حمد حمود الشمري رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق

*الحلقة القادمة :تورط وزير مصرى فى ملف التطبيع النقابى مع الهستدروت الاسرائيلى.

Follow Us