..وما زال الملف مفتوحا:فى الحلقة رقم 24 من ملف التطبيع النقابى العربى مع العدو الصهيونى....منظمة العمل الدولية تؤكد:الإتحاد الحر هو الراعى الرسمى لدعم العلاقة بين النقابات المستقلة العربية والهستدروت الإسرائيلى

وكالة أنباء العمال العرب: تواصل وكالة انباء العمال العرب حملتها الصحفية بالوثائق والمستندات حول التطبيع النقابى العربى مع العدو الاسرائيلى حيث ننشر فى  هذه الحلقة رقم 24 مستند لمنظمة العمل الدوليه تؤكد خلاله عن دول الاتحاد الدولى للنقابات "الحر" (ituc) فى رعاية العلاقة بين الهستدروت العضو فيه والنقابية المستقلة العربية المنتمية للإتحاد الحر ايضا حيث جاء فى  تقرير المدير العام لمنظمة العمل الدولية / جنيف الدورة 98 / حزيران 2009  بعنوان تعزيز التعاون بين النقابات الإسرائيلية والفلسطينية جاء فيه انه  فى عام 2008، أطلع الإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين والإتحاد العام للعمل فى اسرائيل ( الهستدروت) البعثة عل رغبتهما فى تعزيز التعاون بينهما ( مكتب العمل الدولى 2008 أ) . وفى إطار متابعة هذه الإلتزامات ، توصلت منظمتا العمال إلى اتفاق بارز فى 24 تموز / يوليه 2008 يهدف إلى زيادة حماية العمال الفلسطينيين وتعزيز

روح الأخوة والتعايش بين الشعبين الإسرائيلى والفلسطينى . وجرى تسهيل عملية إبرام هذا الإتفاق بفضل الإتحاد الدولى لنقابات العمال ، الذى يضم كلا من الإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين والهستدروت .واضاف المستند الى اتفاق 2008 بين الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين والهستدروت :بعض السمات الرئيسية :- سدد الهستدروت إلى الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين الرصيد غير المدفوع من رسوم التمثيل القانونى ، التى دفعها الفلسطينيون العاملون لدى أصحاب عمل إسرائيليين منذ عام 1993 ، وسيتم تحويل ما لا يقل عن 50 فى المائة من هذه الرسوم إلى الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين مستقبلا .- قدم الهستدروت المساعدة القانونية إلى العمال الفلسطينيين العاملين لدى أصحاب عمل إسرائيليين ودعم الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين فى معالجة مثل تلك القضايا .- تنظيم دورات وورش عمل للتدريب التربوى والمهنى ، لاسيما فى مجال حقوق العمال والسلامة والصحة المهنيين . واضافت الوثيقة انه  وخلال مناقشات الهستدروت مع البعثة ، عرض عدة مشاريع ومبادرات جديدة يزمع القيام بها بموجب الأتفاق الجديد ، بالتعاون مع النظراء الفلسطينيين . وهى تشمل مشروعا تدريبيا لسائقى الشاحنات الفلسطينيين والاسرائيليين حول حقوق العمال والسلامة والصحة المهنيتيين ، ومبادرة مشتركة بين نقابتى عمال النقل الاسرائيلية والفلسطينية ، ومشروعا يقدم التدريب وفرص العمل لعمال البناء الفلسطينيين فى اسرائيل ، ومبادرة تضم نقابتى عمال البناء على التوالى ، وسوف يمكن المشروع الاخير 60 عاملا فلسطينيا من الارتقاء بمهاراتهم وبالتالى توظيفهم فى شركات بناء اسرائيلية . ويبحث الهستدروت حاليا عن دعم هذا البرنامج من جانب الجهات المانحة الدولية ، بالتعاون مع الاتحاد الدولى لعمال البناء والصناعات الخشبية . كما يواصل الهستدروت نشر المواد الاعلامية باللغة العربية وتوزيعها على العمال الفلسطينين .وقالت الوثيقة ان البعثة الدولية ترحب بهذه التطورات الايجابية . ولطالما دعمت منظمة العمل الدولية وشجعت العلاقات الوطيدة والأخوية بين الحركات النقابية الاسرائيلية والفلسطينية . فمضافرة الجهود لحماية حقوق العمال ومصالحهم تضع قيمة منظمة العمل الدولية ومبادءها فى الصدارة ، وتبرز الأمل فى المضى قدما نحو السلام.وجاء فى الوثيقة:"يدفع العمال الفلسطينيون العاملون فى اسرائيل 1 فى المائة من أجورهم إلى الهستدروت بالرغم من انهم ليسوا منتسبين إليه ( مكتب العمل الدولى ، 2003 ) وفى عام 1995 وقع الهستدروت والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين اتفاقا بشأن تحويل نصف الرسوم المجمعة الى الاتحاد . وجرى الاتفاق كذلك على ان يستخدم الهستدروت النصف الاخر من الرسوم لتوفير الخدمات القانونية للعمال الفلسطينيين العاملين فى اسرائيل وتخطى اتفاق عام 2008 المبرم بين الهستدروت والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين الصعوبات فى تنفيذ تلك الاتفاقات السابقة ."

Follow Us