فهمى الششتاوى القيادى بقطاع النقل البحرى يكتب عن ملف منسق دار الخدمات النقابية المصرية ومؤسس إتحاد"يسرى معروف" المستقل ..ويقول:"كمال عباس احد المتمولين أمريكيا ودوليا لتفتيت التنظيم النقابي لصالح الاتحاد الدولي للنقابات ( الحر ) بقيادة شاران بور."

وكالة أنباء العمال العرب: في مارس 1882 قام أجدادنا من عمال الشحن والتفريغ بميناء بورسعيد بتنفيذ أول إضراب عمالي في مصر وقد حدد العمال هدفان رئيسيان لهذا

 الإضرابـــ المطالبة بالحصول علي الأجر مباشرة من الشركات التي يعملون فيها دون وسيط من المقاولينـــ المطالبة برفع الأجور...وتمت الموافقة علي الطلب الأول ورفض الثاني ونتيجة لتردي الأوضاع عاود العمال الإضراب مرة أخري في ابريل 1907 وتضامن معهم عمال ورش قناة السويس وعمال النظافة..إذا فعمال بورسعيد مناضلون ومقاومون ويرفضون الظلم الذي كان يقع عليهم من المستعمر الأجنبي ، وفي عام 1956 أثناء العدوان الثلاثي علي بورسعيد قام عمال هيئة قناة السويس مع مواطني بورسعيد بإحراق تمثال ديلسبس ونزعه من قاعدته علي المدخل الشمالي لقناة السويس وإلقاءه في ورش الهيئة وسط المخلفات لأنه كان يمثل للمصريين رمزا للعبودية والسخرة التي تسببت في موت أكثر من 120 ألف من العمال والفلاحين ...بعد كل هذه الملاحم العظيمة وبعد كل هذه السنوات من كان يصدق أن يأتي اليوم الذي نري فيه منسق دار الخدمات النقابية كمال عباس جليس اليهود والصهاينة يجلس مع أحفاد المناضلين القدامى في بورسعيد ..من كان يصدق أن كمال عباس الذي ينتمي لأسرة فقيرة يعرض الرشاوى المالية لنقابات عمالية للانفصال عن نقاباتهم الوطنية والانضمام لاتحادات نقابية مشبوهة يطأ بقدمه مدينة الصمود..من كان يصدق أن مثل كمال عباس الذي قال عن نفسه انه ابن بائع متجول وكان انطوائيا في صغره ويتلعثم في الكلام وكان يحلم بصورة تأتيه من عبد الناصر أن يتعاون مع المتآمرين علي احد أهم انجازات عبد الناصر وهي تأميم قناة السويس ويتشابك معهم بالأيدي فهل يعلم أعضاء النقابات المستقلة أن الذين يتشابك معهم كمال عباس بالأيدي أرادوا اختراق قناة السويس وأحبطت المحاولة من جهات سيادية و تصدي لهم الفريق فاضل..وهل يعلمون أيضا أنهم أرادوا التعرف علي إمكانية تعطيل البواخر بالقناة بواسطة العمال ..هذا هو كمال عباس منسق دار الخدمات النقابية احد المتمولين أمريكيا ودوليا لتفتيت التنظيم النقابي لصالح الاتحاد الدولي للنقابات ( الحر ) بقيادة شاران بورو وجاي ريدر ولخدمة المخطط الصهيوني لتهديد الأمن القومي..من كان يصدق أن "عباس" الذى قام مؤخرا بتأسيس إتحاد عمال مصر الديمقراطى المستقل بقيادة يسرى معروف أحد أصدقاء الاتحاد الدولى للنقل "الهستدروتى" طبقا للمستندات التى تحت أيدينا ،أن يفعل كل ذلك... ..هذا فقط القليل للتذكرة وحتي لا نندم يوم لاينفع الندم.

*بقلم فهمى الششتاوى النقابى بقطاع النقل البحرى.

Follow Us