منظمة العمل الدولية بجنيف بحثت عن آثار تغير المناخ على العمال والشركات والمجتمعات المحلية..الرئيس الفرنسي:تغير المناخ هو تحد عالمي وهذا لن يتحقق إلا من خلال التزام جميع البلدان للحد من انبعاثاتها من الغازات المسببة للاحتباس الحراري ..

وكالة أنباء العمال العرب/جنيف من عبدالوهاب خضر:عقد مؤتمرُ العمل الدولي المنعقد حاليا فى جنيف، قمةَ عالم العمل مساء الخميس في 11 حزيران/يونيو ..بحثت القمة  آثار تغير المناخ على العمال والشركات والمجتمعات المحلية.وتحدث في المؤتمر عددٌ من الضيوف رفيعي المستوى، ومنهم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، والرئيس الغاني جون دراماني ماهاما، والرئيس البنمي خوان كارلوس فاريلا، وكايلاش ساتيارثي الحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 2014، إضافةً إلى ممثلين عن أصحاب العمل والعمال.وناقش أعضاء حلقة النقاش رفيعة المستوى فى "تغير المناخ وعالم العمل"  وكيف يمكن لعالم العمل أن يُسهم في بناء القدرة على التكيف

وإيجاد حلول سعياً لتحقيق العدالة الاجتماعية، وخلق فرص عملٍ إنتاجية، وكفالة استدامة الشركات، بما يضمن تحقيق انتقالٍ عادل للجميع...ودعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند  منظمة العمل الدولية و الأعضاء والشركاء الاجتماعيين، على اتخاذ إجراءات للتصدي لتغير المناخ،و تأمين انتقال الطاقة الناجحة وضمان العمل الدولي الحقيقي..والعمل  من اجل  تحسين المناخ لتحقيق النمو والعدالة وحقوق العمال،.. وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في خطابه:"تغير المناخ هو تحد عالمي وهذا لن يتحقق إلا من خلال التزام جميع البلدان للحد من انبعاثاتها من الغازات المسببة للاحتباس الحراري بما يتناسب مع تلك الوسائل"و قال السيد هولندا  ان الإعلان في الأعمال التحضيرية لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP21)، الذي سيعقد في باريس في ديسمبر 2015،سوف يصدر قرارات حاسمة بهذا الشأن.وكانت قد عقدت حلقة النقاش في قاعة الاجتماعات بقصر الأمم في جنيف وحضر حلقةَ النقاش التي تديرها ليندا يو من شبكة أخبار بي بي سي السيد منصور سي وزير العمل السنغالي، وتوماس بيريز وزير العمل الأمريكي، ولويس إدواردو غارزون وزير العمل الكولومبي، وليندا كروميونغ الأمينة العامة للمنظمة الدولية لأصحاب العمل، وشاران بورو الأمينة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال.ودعا الجميع الى إجراء مفاوضاتٍ حاسمة تهدف إلى التوصل لاتفاقٍ يعالج قضية تغير المناخ عالمياً في وقتٍ لاحق من عام 2015 في باريس، في أفضل السياسات التي تتوقع وتعالج التحديات التي سيواجهها عالم العمل على صعيد تغير المناخ وتخضير الاقتصاد...وفي دعوةٍ لإيجاد حلول، سيُطلب من ممثلي الحكومات وأصحاب العمل والعمال تبادل إجراءاتهم بشأن عالم العمل من أجل التصدي إلى تغير المناخ..

 

Follow Us