الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين يؤكد تمسّكه بتصريحات سمو رئيس الوزراء ويؤكد رفضه لمقترح إلغاء التقاعد المبكر

أكد الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين بأنه يتابع باستمرار وبقلق التصريحات الخاصة بإلغاء التقاعد المبكر، مؤكداً أن مثل هذه المقترحات خطيرة ولها تأثيرات سلبية على العمال والموظفين .

 وأضاف الاتحاد أن موقف للاتحاد الثابت والذي أعلنه في بيانات سابقه هو رفضه لمثل هذه المقترحات لكونه يسلب العمال والموظفين في جميع القطاعات والمجالات مكتسباتهم وحقوقهم المعيشية خاصة في ظل ظروف اقتصادية صعبة وأسعار ملتهبة للسلع والخدمات وزيادة المسئوليات والأعباء على عاتق المواطن.

مؤكدا بأن مثل هذه المقترحات تأتي مخالفة لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر فيما يتعلق بعدم المساس بمكافأة نهاية الخدمة والمكتسبات التقاعدية للعاملين، والعمل على استمرارية عمل الصناديق التأمينية للموظفين والمتقاعدين، تلك التصريحات كان لها صدى إيجابي لدى جميع فعاليات المجتمع وخاصة العاملين بالدولة بالقطاعين العام والخاص، والمؤكدة على عمق ما يتمتع به سموه من رؤية ثاقبة وإدراك عميق لأهمية توفير البيئة المناسبة التي تساعد على تحقيق الحياة الكريمة للأسرة البحرينية وللعامل البحرين أثناء عمله وبعد تقاعده وبما يسهم في تخفيف أعباء المعيشة عنهم. إن عمال البحرين  يتمسكون بتصريحات سمو رئيس سنداً وقوة للموقف النقابي في وجوب عدم المساس بالحقوق والمكتسبات العمالية المتحققة في ظل المشروع الاصلاحي لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

وطالب الاتحاد مجلس النواب باستخدام أدواته الرقابية والتشريعية في ضرورة توجيه هيئة التأمينات الاجتماعية لاستثمار الموارد التي لديها بدلاً من معالجة العجز الاكتواري على حساب جيوب العمال والموظفين الذين يتحملون أعباء مالية فوق طاقتهم. خاصة وأن الطبقة العاملة والكادحة التي تنتظر وقت تقاعدها للخلود إلى الراحة بعد سنوات من الجُهد والعطاء وهم أساس اقتصاد البلد تستحق منا بذل كل الجهود لتحسين مستواها المعيشي لا العكس. مؤكدا بأن الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين ينتظر من أصحاب السعادة النواب موقفا صلبا يكون إلى جانب الطبقة العاملة

ودعا الاتحاد هيئة التأمينات إلى البحث عن بدائل أخرى غير سلب مكتسبات المواطنين المعيشية كتحصيل الديون المتراكمة للهيئة أو غيرها من الحلول الأخرى القادرة على سد العجز. وأكد الاتحاد أن إقرار المقترح من شأنه تقليل فرص العمل لفئات العاطلين والباحثين عن العمل كما أنه سيؤدي إلى تقليل فرص الترقي المتاحة للموظفين الأمر الذي من شانه إحداث أضرار اقتصادية واجتماعية للمواطنين .

و أضاف ما يجعل المقترح غير واقعي وغير منطقي ويضر بالعمل والموظفين في آن واحد هو عدم أخذه في الاعتبار عدد من الأمور لعل أبرزها هو الوضعي الصحي للعمال والموظفين خاصة وأن هناك أعمال تتطلب جهداً بدنياً كبيراً فهل من اقترب من الستين أو تجاوزها سيقوم بها على مايرام ويخدم العمل بصورة جيدة أم أن مثل هذه الحالات ستمثل عبئاً على العمل وسيصبح العمال بالنسبة لها أشغال شاقة . وتساءل الاتحاد الحر لماذا الاصرار على سلب مكتسبات المواطنين المعيشية ؟ وما المانع من تقاعد مبكر للموظفين؟ ولماذا الإصرار على أن يظل الموظف يعمل حتى يشتعل الرأس شيباً وتتملكه الأمراض؟ أليس في تقاعد البعض فائدة لهم وللعمل والوطن؟.

 

Follow Us