ننشر بالصور:فايز المطيري يدير الإجتماع التنسيقي الأول للمجموعة العربية المشاركة فى مؤتمر العمل الدولي بجنيف..والموافقة بالإجماع على مقترح "هند الصبيح" بإلقاء كلمة مشتركة بإسم"العرب" فى الجلسة العامة للمؤتمر الدولي

وكالة أنباء العمال العرب..بيان صحفي /منظمة العمل العربية /مكتب جنيف/فى 31 مايو / آيار 2015:قام معالي المدير العام لمنظمة العمل العربية فايز المطيري بإدارة الإجتماع التنسيقي الأول للمجموعة العربية المشاركة فى فعاليات مؤتمر العمل الدولي بجنيف ،وشهد الإجتماع واقعة تعد الأولى من نوعها حيث وافقت  المجموعة العربية (حكومات وأصحاب عمل وعمال) ،والتى تشارك فى فعاليات الدورة 104 لمؤتمر العمل الدولي المنعقد فى جنيف خلال الفترة من 1 وحتى 13 يونيو /حزيران 2015 ،على مقترح

تقدمت به معالي وزير الشئون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة لشئون التخطيط والتنمية لدولة الكويت  هند الصبيح ،بشأن قيام رئيس المجموعة العربية للدورة الحالية بإلقاء كلمة مشتركة بإسم أعضاء المجموعة فى  الجلسة العامة للمؤتمر الدولي  الذى تشارك فيه ما يقرب من5000  مندوب من 185 دولة عضوا فى منظمة العمل الدولية ، وتمثل كل دولة عضو فى المنظمة بوفد ثلاثى يمثل "الحكومة وأصحاب الأعمال والعمال"..جاء ذلك  خلال جلسة  الإجتماع التنسيقي الأول للمجموعة العربية  والذى انعقد مساء الثلاثاء الموافق 31 مايو /ايار 2015 ،بمقر منظمة العمل الدولية بجنيف السويسرية ،والذى اداره معالي المدير العام لمنظمة العمل العربية فايز المطيري ،وجلست على يساره على المنصة  الوزيرة هند الصبيح  التى رأست الإجتماع بصفتها رئيس مؤتمر العمل العربي الذى انعقد فى الكويت  مؤخرا ،ثم رضا قيسون رئيس البعثة الدائمة لمنظمة العمل العربية بجنيف،وايضا رابح مقديشي من المركز العربي  لوزارة العمل والتشغيل بتونس ... اللقاء الذى غطت عليه روح الوحدة والرغبة فى العمل المشترك إفتتحه معالي المدير العام لمنظمة العمل العربية بكلمة موجزة لخص خلالها توجهات المنظمة ،وثقته الكبيرة فى أن الروح التى شاهدها لدى المجموعة العربية الحاضرة سوف تنعكس عمليا على المشاركة فى هذا اللقاء الدولي الكبير.وقال "المطيري" ان مؤتمر العمل الدولي  فرصة ذهبية للمجموعة العربية لكي تثبت على أرض الواقع  انها قادرة –وبشكل منظم- على المشاركة بفعالية ونقل التحديات التى تواجه العرب والعالم فى قطاع العمل أمام العالم ،من أجل تشكيل تكتل دولي لمقاومة مشكلات من نوعية البطالة والعمل غير المنظم  والهجرة،والبحث عن سبل دعم التنمية المستدامة ،وأيضا تقديم الحلول والمقترحات ..وأشار معالي المدير العام أن هذا أول إجتماع له مع المجموعة العربية بعد إختياره وبالإجماع مديرا لمنظمة العمل العربية "ثلاثية الأطراف" والتابعة لجامعة الدول العربية فى مؤتمر العمل العربي الذى انعقد العربي الذى انعقد مؤخرا بالكويت ،وأوضح "المطيري" أنه سوف يواصل العمل وبقناعة من أجل تفعيل وتقوية العمل العربي المشترك ،وأن مؤتمر العمل الدولي المنعقد فى جنيف السويسرية سوف يترجم هذا التوجه .من جانبها وفى كلمتها رحبت معالي الوزيرة هند الصبيح ،معربة عن سعادتها البالغة بهذا الجمع العربي الكبير،وهذه الروح التى لاحظتها ،والتى تتسم بالرغبة فى العمل الجماعي من أجل نقل صورة حضارية ولائقة بالمنطقة العربية ،وقالت أن "دولة" الكويت ستظل دائما سندا قويا لأطراف العمل العرب من حكومات وأصحاب عمل وعمال ..معالي المدير العام لمنظمة العمل العربية فايز المطيري نقل لممثلي المجموعة العربية جدول الأعمال الذى جرى مناقشة بنوده بإستفاضة ،مؤكدا على أن هذا الإجتماع يأتي بناء على قرار الدورة 42 لمؤتمر العمل العربي "الكويت،ابريل /نيسان 2015 "،لبحث ومناقشة المسائل الإجرائية لرئاسة المجموعة العربية ،وتشكيل لجنتي التنسيق والصياغة ،وعرض المناصب المختلفة المنبثقة عن المؤتمر ،كذلك ضيوف الشرف ،ومتابعة تنفيذ قراري مؤتمر العمل الدولي لعامي 1974،و1980،بشأن الأوضاع المأساوية للعمال العرب فى فلسطين والاراضي العربية المحتلة من جانب الكيان الإسرائيلي .كما عرض المدير العام تفاصيل الملتقى الدولي للتضامن مع عمال وشعب فلسطين والمقرر إنعقاده يوم الجمعة الموافق 5 يونيو الجاري ،على هامش مؤتمر العمل الدولي بجنيف ..ناقش معالي المدير العام مع المجموعة العربية أيضا باقى جدول الأعمال خاصة عملية التوسع فى استخدام اللغة العربية فى منظمة العمل الدولية ،والتعاون التقني والفني لصالح الدول العربية ،والاصلاح الداخلي وحصة التوظيف العربية فى منظمة العمل الدولية ،واولويات التنمية المستدامة لما بعد 2015 فى المنطقة العربية ،والموقف من التصديقات على تعديل 1986 لدستور منظمة العمل الدولية بشأن توسيع التمثيل  العربي والافريقي بمجلس إدارة مكتب العمل الدولي ..وعقب إعلان معالي مدير عام منظمة العمل العربية عن البرنامج الزمني لإجتماعات وأنشطة المجموعة العربية ،شهد اللقاء سلسلة من المداخلات التى دارت جميعها فى إطار التفاهم،والعمل المشترك ،وضرورة التنسيق والتشاور بشأن القرارات ،التى تخص عالم العمل ،وأيضا نشر روح الوحدة والتضامن العربي خلال هذا الإجتماع الدولي الذى تنظمه منظمة العمل الدولية سنويا ...



 

Follow Us