بالصور..محمد وهب الله أمام مؤتمر العمل الدولي بجنيف لأبناء مصر العاقين:"مصر فوق الجميع "..ويدعو رجال أعمال العالم للإستمار على أرض مصر ..ويؤكد:لن نسمح بالمساس بأمننا القومي..ويطالب أطراف العمل الثلاثة المشاركين بدعم فلسطين حتى تتحرر من الإحتلال الإسرائيل

وكالة أنباء العمال العرب/جنيف من عبدالوهاب خضر: القى رئيس الوفد العمالي المصري محمد وهب اللـه الأمين العام للإتحاد العام لنقابات عمال مصر كلمة أمام الدورة 104 لمؤتمر العمل الدولي المنعقد حاليا فى جنيق .فى البداية قال وهب الله:"يطيب لى بالاصاله عن نفسى و بالانابه عن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر و الوفد العمالى

 المصرى بمنظماته النقابيه المختلفه أن ارفع لسيادتكم خالص الامنيات و التحيات بمناسبه انعقاد مؤتمر العمل الدولي . ونحن اليوم ومن خلال مواكبه المتغيرات المتلاحقة للحركة النقابية المصرية في خضم من التغيرات المتلاحقة التي يعيشها عالمنا اليوم. وإيمانا منا بأن الصداقة بئر يزداد عمقا كلما أخذت منه فإننا نمد أيدينا من اجل الوصول إلي تعاون رشيد ومثمر مع اطراف العمل الثلاث من خلال حوار اجتماعي ثلاثي مثمر."..وأضاف:"اننا نؤكد و نثمن تقرير بيان مكتب العمل الدولي للسيد جاي رايدر، بمناسبة اليوم العالمي للسلامة والصحة في العمل، إنه لا يمكن تبرير تحقيق أقصى قدر من الأرباح أو السماح للركود الاقتصادي التأثير سلبا على السلامه  في مكان العمل.كما نشدد على أهمية الاعتراف بالسلامة والصحة المهنية كحق أساسي من حقوق الإنسان والذي نص عليه إعلان سول 2008 بشأن السلامه والصحة في العمل، مؤكدا أن الوقت قد حان لتحويل هذا الحق الإنساني إلى واقع ملموس للعمال في كل مكان. و اننا اذ نؤكد علي اهميه  تعزيز الحق في وجود بيئة عمل صحية وآمنة تحترمها الحكومات وأصحاب الأعمال.كما نؤكد ضروره ان تقوم المنظمه بوضع حد ادنى للاجور و كذلك الحفاظ على حقوق المراه العامله مما يساهم فى استقرار الاوضاع بين اصحاب العمل و العمال مما يؤدى الى النهوض بالاقتصاد القومى ."..وقال:"ان الحركه العماليه المصريه و على راسها الاتحاد العام لنقابات عمال مصر يعى دوره التاريخى بعد ثورتين شعبيتين 25 يناير و 30 يونيو ووضع دستور جديد اهتم بحقوق العمال و اعطاهم  حق التمثيل فى البرلمان و ووضع اطر جديده للعماله غير المنتظمه للحفاظ على حقوقهم التامينيه و الصحيه. و لقد قام الرئيس السيسى و حكومته بتهيئه مناخ استثمار مناسب  فى مصر بحدثين هما قناه السويس الجديده هذا المشروع العملاق الذى شارف على الانتهاء و عقد المؤتمر الاقتصادى العالمى بشرم الشيخ و صدور قانون جديد للاستثمار فى مصر بلد الامن و الامان من اجل النهوض بالاقتصاد المصرى و ايمانا منا انه لن يتم بناء مصر الحديثه الابسواعد ابنائها و عمالها لذا ندعو مستثمرى العالم للاستثمار فى مصر. كما اننا نناشد كل الحركات العماليه الصديقه للتضامن مع الحركه النقابيه المصريه و عرض واقع صوره مصر فى بلادهم مما يعمل على جذب كثير من المستثمرين للاستثمار فى مصر. "..وأضاف:"أن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر يعي تماما دوره المحلي و الإقليمي و الدولي رغم كل ما يوجه له من سهام الحقد وسيل الأكاذيب  التي سرعان ما تفضحها الحقائق ... و نقول لكل من يريد ان يشوه صوره مصرمن ابنائها العاقين ان مصر فوق الجميع ..وهنا نوضح بعض صور مشاركة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال الحوار بين أطراف الإنتاج الثلاثة .(الحكومة ،العمال،أصحاب الأعمال ):-  المشاركة في :*المجلس الاستشاري للعمل .*المجلس الاستشاري الأعلى للسلامة والصحة المهنية وتأمين بيئة العمل .*اللجنة العليا لتخطيط واستخدام القوى العاملة فى الداخل والخارج .*صندوق تمويل التدريب والتأهيل .*اللجنة التنفيذية للمجلس الأعلى لتنمية الموارد البشرية ...وهى التي صدرت بشأنها قرارات من السيد رئيس مجلس الوزراء..والمشاركة في عضوية مجالس إدارة الشركات القابضة والجمعيات العامة تنفيذا لقانون شركات قطاع الأعمال العام ."وأضاف:"إن الحركه العماليه المصريه  تواصل السعي بكل عزيمة وإصرار نحو تحقيق مصالح العمال و لقد كان قرار السيد رئيس مجلس الوزراء بصدور مرسوم الوثيقه الخضراء  التي ستكون انطلاقه لمرحله جديده في عجله التنميه ليس فقط في مصر بل في افريقيا و المنطقه العربيه و نأمل المسانده القويه من مكتب العمل الدولي في القاهرة و لنا شرف رفع الأمر و المبادره بتبنيه لصالح عمالنا.بدأ الاتحاد مرحله جديده من التعاون مع منظمه العمل الدوليه بعد ان كان هناك اختلاف فى وجهات النظر سلفا و قد عزز ذلك لقاء المدير الاقليمى الجديد لمكتب القاهره مع السيد رئيس اتحاد عمال مصر"..وقال:"وأوضح السيد رئيس الاتحاد في كافه مراسلاته بأن توجهات الاتحاد العام لنقابات عمال مصر المستقبلية هي نحو اعاده البناء وطالب منظمه العمل الدوليه بأعاده الهيكله وتحديث آليه العمل بالاتحاد العام وبمؤسساته حتى تفى بطموحات العاملين في هذه المرحلة من تاريخ مصر التي تتطلب تضافر جهود الجميع لصالح البلاد ومصرنا العزيزة. حيث اتفق الجانبان على ضرورة تدعيم سبل الاتصال بين الاتحاد العام لنقابات عمال مصر ومكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة لتطوير برامج الثقافة العمالية وتطوير برامج الوظائف الخضراء لتحقيق التنمية المستدامة فان التحدي الحقيقي الذي نواجهه هو مد سوق العمل بعمالة ماهرة تستطيع الوفاء باحتياجات المستثمرين و ضرورة الاستفادة الفنية من منظمه العمل الدولية في هذه المرحلة بتدعيم المناقشات حول مسودات قانون العمل والتأمينات الاجتماعية، والتأمين الصحي والحريات النقابية و تحقيق الاستفاده المثلي من التعاون الأمثل بين المنظمه و مؤسسه الثقافه العماليه لصالح مصر و المنظقه العربيه و افريقيا ."..وقال:"و نحن نعمل علي تطوير سياسات العمل علي النحو التالي :التكيف مع سياسات سوق العمل الفعالة للأوضاع المحلية أو الإقليمية .وتحسين أنظمة رصد سوق العمل لتحديد الاحتياجات للمهارات الحالية والمستقبلية وتشكيل قدر كاف من التعليم وبرامج التدريب .وجعل أسواق العمل أكثر شفافية ومعلومات حول عروض العمل للوصول  بأفضل الآليات لتسهيل التوظيف على أساس الجدارة..وإيمانا من الاتحاد العام بالدور الايجابى الذى تلعبه فى دفع عجلة التثقيف الذى يكون أحد الأوراق الأساسية التى يتم التعامل بها فى مجال العمل والعمال ونحن على ثقة تامة بأن الاتحاد العام والمنظمة يمكنهم تطوير منظومة التثقيف بتنظيم برنامج متطور للتثقيف العمالى يبدأ بإعادة تدريب المدربين العماليين وتكون قاعده لتنشيط القواعد العمالية للتعريف بماهية الحريات النقابيه و المفاوضة الجماعية خاصة ونحن على أعتاب دورة نقابية جديدة و انتخابات نيابيه  والكل يتعامل معها بالاستعداد الحقيقى لمواكبة الأحداث الجارية لتكون نقطة انطلاق لرؤية نقابية جديدة في ظل مناخ جديد."..وقال:"وكما أؤكد علي اعلان الاتحاد العام باحترام ليس فقط  معايير العمل الدولية بل كافة المنظمات النقابية التي تخدم العمال حول العالم شريطة :احترام السيادة المصرية المتمثلة فى رفض الحركه العماليه المصريه أى تدخل من الداخل أو الخارج فى الشأن المصري  على كافة المستويات .والتعاون المشترك على أن يكون قائما على احترام كل طرف للأخر .وعدم المساس باستقلالية التنظيم النقابي تحت اى ظرف .وعدم التهاون فيما يتعلق بالأمن القومي المصري"..وقال:"ان الاتحاد العام لنقابات عمال مصر و الحركه العمليه المصريه تناشد اطراف الانتاج الثلاثه فى العالم الوقوف الى جانب الشعب الفلسطينى فى نضاله من اجل تحرير ارضه و اقامه دولته المستقله و عاصمتها القدس كما نطالب بالوقوف مع الشعب السورى و عدم التدخل فى شئونه الداخليه. و نعبر عن تضامننا مع كل الشعوب العربيه فى نضالها ضد الارهاب."..وانهى وهب الله كلمته بـ"تحيا مصر ..... تحيا مصر...... تحيا مصر"..

 

Follow Us