أمين عام «النقابات العالمى»: إدراج مصر على «القائمة السوداء» سياسى وليس نقابياً ..و ليست لدىّ ثقة كاملة فى قرارات «العمل الدولية»

قال جورج مافريكوس، الأمين العام لاتحاد النقابات العالمى،على هامش زيارته إلى القاهرة لحضور مؤتمر «العمل اللائق» للعاملين فى السياحة، إن مصر دولة حاضنة

للجميع، وإنهم دائماً ما يدعمون الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، مؤكداً أن إدراج مصر مؤخراً على قائمة الملاحظات القصيرة لمنظمة العمل الدولية، المعروفة إعلامياً بـ«القائمة السوداء»، أمر لا يدعو للقلق، كما يصور البعض، خصوصاً أن بعض قرارات منظمة العمل الدولية سياسية وليست نقابية.. وإلى نص الحوار:

■ كيف ترى حال العامل فى المنطقة العربية فى الآونة الأخيرة؟

- أنا من اليونان، وهناك تقارب بيننا وبين الشعوب العربية، التى أحترمها كثيراً وأحترم حضاراتها العريقة، وأعتقد أن العاملين فى المنطقة العربية يبذلون قصارى جهدهم ويعملون بجد ويهتمون بعملهم جيداً، وهم فى الأساس عمال جيدون جداً ويتمتعون بمهارات عالية، إلا أن بعض الدول العربية تعرضت إلى العديد من الأزمات مؤخراً، ويجب أن تتكاتف جهود الجميع لدعم العمال فى هذه الدول، بعد تأثرهم بالأحداث السياسية والاقتصادية.

■ وماذا عن العامل المصرى؟

- مصر هى أم الدنيا كما يصفها الجميع، وهى دائماً تحتضن الجميع، أما بالنسبة للعمال المصريين، فأعتقد أن الاتحاد العام لعمال مصر يحاول دائماً البحث عن حقوقهم وجلبها على قدر المستطاع، كما أننا نحاول دعم الاتحاد العام بشكل مستمر حتى يستطيع الوقوف إلى جانب العمال، وتحقيق أهدافه فى حمايتهم والتعبير عن مطالبهم.

■ إلى أى مدى تلتزم مصر بحقوق العمال من وجهة نظركم؟

- أعتقد أن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر لديه تاريخ كبير مع الحركة العمالية منذ إنشائه، لكن العمال دائماً فى حاجة إلى المزيد وإلى أوضاع أفضل، ونحن ندعم دائماً الاتحاد العام لتقديم ما هو أفضل للعامل المصرى الذى يستحق الكثير.

■ هل تدعمون النقابات المستقلة؟

- نحن فى الاتحاد العالمى للنقابات العمالية، ندعم فقط الاتحادات الرسمية، والعلاقة مع الاتحاد العام المصرى ليست وليدة اللحظة وإنما تعود إلى عام 1945.. ولم نأتِ من الخارج لكى نملى شروطاً أو نفرض وصاية على العمال فى مصر أو منظماتهم.. فهم يعرفون جيداً من يختارون ومن يمثلهم بشكل شرعى.

■ معنى ذلك أنكم لا تتعاملون مع النقابات المستقلة؟

- لا ليس هناك اتصال مع النقابات المستقلة، ودائماً التعامل والخطابات الرسمية تتم مع الاتحاد العام فقط باعتباره الاتحاد الرسمى.

■ إذا كانت مصر تحترم حقوق العمال فلماذا أدرجتها منظمة العمل الدولية مؤخراً ضمن قائمة الملاحظات القصيرة المعروفة إعلامياً بـ«القائمة السوداء»؟

- أعلم جيداً أن مصر تم إدراجها مؤخراً فى هذه القائمة، وقد يعود هذا إلى سبب واضح وهو الاختلاف وعدم تطابق وجهات النظر بين الاتحاد العام والنقابات المستقلة، وأعتقد أنه من خلال المناقشات سيتم إيجاد حلول جادة لهذه المشكلة، والأهم من كل هذا أن تكون القوة العمالية موحدة، من أجل تضافر مجهود الجميع حتى لا تضيع حقوق العمال.

■هل دخول مصر لقائمة الملاحظات القصيرة يدعو للقلق؟

- لا ليس كما يُصور البعض، وأنا لا أثق ثقة كاملة فى قرارات منظمة العمل الدولية، لأنه يحدث أحياناً أن تكون هناك مفاوضات ومواءمات تحت الطاولة، وأحياناً ما تكون قراراتها سياسية وليست نقابية.

*فى حواره مع «الوطن» 

Follow Us