"حر البحرين" ينظم محاضرة "حقوق ومزايا المؤمن عليهم"

نظمت لجنة التدريب والتثقيف العمالي بالاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين محاضرة بعنوان " حقوق ومزايا المؤمن عليهم في التأمين الاجتماعي وإصابات العمل " بالتعاون مع نقابة عمال شركة تطوير للبترول، والهيئة العامة للتأمين الاجتماعي حاضر فيها السيد يوسف حسين رئيس استشارات المستفيدين والسيدة مريم فزيع مشرف قسم إصابات العمل. 

 وقدمت السيدة مريم فزيع تعريفا لإصابات العمل وأنواعها، وهي تنحصر في الإصابة أثناء تأدية العمل أو الإصابة بأحد الأمراض المزمنة أو جراء الإجهاد والإرهاق، وكذلك التي تحدث أثناء الذهاب والعودة من العمل وأثناء التنقلات بأمر من صاحب العمل، والوفاة الإصابية، كما تطرقت لطرق التبليغ عنها والمستندات المستخدمة في ذلك ثم إرسالها إلى قسم إصابة العمل بالهيئة العامة للتأمين الاجتماعي.

وتناولت فزيع الإجازة الإصابية وراتب المؤمن عليه أثناء تلك الفترة، مشيرا إلى تحمل صاحب العمل لأجر يوم الإصابة أيا كان وقت حدوثها، ويحصل العامل المصاب على كافة الخدمات الطبية في جميع التخصصات وكذلك طب الأسنان وتقديم الأدوية بالإضافة لتوفير الأطراف الصناعية أو أية تجهيزات طبية وفحوص التشخيص، وقال إن بعد الشفاء والانتهاء من العلاج يتم توفير تقرير طبي لقسم إصابة العمل وعليه يتم تحويله للجان الطبية العامة.

وكشفت مشرف قسم إصابات العمل أن تعويض الدفعة الواحدة يحتسب بقيمة الأجر وقت حدوث الإصابة مضروبا في نسبة العجز و 80% و 36، أما بالنسبة لمعاش العجز الجزئي، فيحتسب بحاصل ضرب الأجر التأميني في نسبة العجز في 80%، وفي حالة معاش العجز الكلي يحتسب حاصل ضرب الأجر وقت الإصابة في 80%.

وأشارت فزيع إلى الحالات الإصابية التي لا تستحق البدل اليومي والتعويض عن الإصابة، مثل التسبب بإصابة نفسه أو التلاعب بإصابته، أو في حالة رفض التقيد بالتعليمات الطبية التي يستلزمها علاجه أو رفض الخضوع للفحوص الطبية، أو حدوث الإصابة تحت تأثير الخمر أو المخدرات وكل مخالفة صريحة لتعليمات الوقاية.

من جانب آخر شرح السيد يوسف حسين نظام التأمين الإجتماعي في مملكة البحرين بمراحله الستة بدءً من العام 1976، وفروعه مشيرا إلى عدم وجود سن للتقاعد في نظام التأمين الاجتماعي في البحرين، وإنما مدة اشتراك في التأمين تؤهل المؤمن عليه للحصول على معاش عند توافرها، واستعرض المدد وشـروط استحقـاق معاشـات العجـز الطبيعـي والإجـراءات المتبعــة فـي الإحـالة إلـى اللجـان الطبيـة لاستحقـاقه، وكذلك شروط استحقاق معاشات الوفاة الطبيعية والمستحقين لها.

وأشار حسين إلى نظام مد الحماية التأمينية لمواطني دول مجلس التعاون، وقال إن العمل به قد بدأ بناءً على التوجهات السامية لأصحاب المعالي والسمو ملوك وأمراء ورؤساء دول مجلس التعاون الخليجي، في سعي لتطبيق أهداف الوحدة الخليجية وحمايةً لمواطني دول مجلس التعاون من الموظفين وحفظاً لحقوقهم كموظفين وعاملين سواء في القطاع الخاص أو القطاع العام والعمل على تأمين حياة كريمة للمواطن الخليجي الموظف في حال الشيخوخة والعجز والوفاة والتعطل ومستقبل آمن لأسرة الموظف من خلال وجود مصدر دخل ثابت تعتمد عليه الأسرة الخليجية.

من جانبه أشاد الرئيس التنفيذي للاتحاد الحر بالشراكة الاستراتيجية مع كلا من الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي ونقابة عمال شركة تطوير للبترول، والتي أتاحت الفرصة لإقامة محاضرات توعوية للعمال حول حقوقهم التأمينية، فيما أعرب عن شكره للجهود المبذولة من لجنة التدريب بالاتحاد في سبيل إثراء أنشطة الاتحاد والارتقاء بالعمل النقابي، مؤكدا أن الاتحاد يسعى لأن يكون منصة ثقافية للعمال يستطيعون من خلالها التعرف على حقوقهم والتزاماتهم الوظيفية، وما يسهم في نجاح المؤسسات الاقتصادية بالمملكة ويعود بالنفع على العمال.