ماذا تعرف عن تاريخ الحركة العمالية السودانيه منذ الاستعمار حتى الحرية؟

وكالة انباء العمال العرب :بدأ النشاط العمالى فى تاريخ السودان الحديث مناهضة للمستعمر عام 1908م بأول إضراب لعمال مناشير الغابات للمطالبة بتحسين بيئة العمل وظروفه ثم تدرج ذلك

النشاط ليدخل المقاهى العامة فى الأسواق لمناقشة قضايا العمال وبدأ الضغط على الاستعمار البريطانى لتتم الاستجابة بقيام أندية العمال فى مدن الخرطوم الثلاث عام 1934 وتوالت بعد ذلك فى كل المدن العمالية بالسودان وأصبح لها دور تثقيفى وتدريبى وسياسى فى مناهضة الإستعمار من خلال المطالبة بقيام التنظيمات النقابية وإنتشار الصحف الحائطية والمسارح العمالية وقد صدرت أول مجلة عمالية عام 1946م باسم (العامل السودانى )
فى العام 1947م كانت الشرارة الاولى لقيام التنظيمات النقابية في شكلها الحديث بهيئة شئوؤن العمال بالسكة حديد وبعدها تبلورت الفكرة ويتم الضغط على المستعمر ليعترف ويستجيب بحق التنظيم النقابى ويصدر أول قانون للعمل والعمال فى عام 1948م ولائحة تسجيل النقابات لعام 1948م وبذلك اكتسبت الحركة النقابية السودانية شرعيتها وأستمدت قوتها ليقوم أول مؤتمر عمالى فى 18/5/1949م أجاز دستور نقابات العمال وتوج ذلك بقيام الاتحاد العام لنقابات عمال السودان فى نوفمبر 1950م ويتم تشكيل مكتبه التنفيذى من (25) عضواً برئاسة السيد/ محمد سيد سلام كأول رئيس للاتحاد من مصلحة النقل الميكانيكى ، ليستمر العمل بهذا القانون حتى 1960م وتجرى عليه تعديلات فى عهد الرئيس الأسبق الفريق إبراهيم عبود وكان رئيس الاتحاد فى تلك الحقبة السيد/ إبراهيم محمود من مصلحة المخازن والمهمات وبعد ثورة اكتوبر 1964م تم الرجوع لقانون 1948م ليتم تعديله فى 1966م ويستمر العمل به وكان رئيس الاتحاد فى تلك الفترة السيد/ عوض الله إبراهيم من مصلحة الاشغال حتى 1969م حيث تم الغاء ذلك القانون بقيام ثورة مايو 1969م .
فى يونيو 1971م صدر قانون نقابات العمال وجرت عليه تعديلات فى مارس 1973م وتأسس بموجبه أول اتحاد للموظفين والمهنيين في ذات العام وكان رئيسه الاستاذ/ عبد الله علي عبد الله من التعليم وقد تعاقب بعد ذلك علي رئاسة إتحاد الموظفيين كل من السيدين د.ابراهيم عبيد الله والاستاذ محمد الخاتم عبد الله وفى 1977م جرت بعض التعديلات على القانون لتلافى القصور والعيوب حيث عرف القانون العامل والموظف كل حسب مهنته وسمى قانون نقابات العاملين واصبح رئيس اتحاد العمال فى تلك الفترة السيد/ عبدالله نصر قناوى 1971-1985م من مصلحة الجلوجيا واصبحت النقابات العامة العمالية (670) نقابة فضلاً عن نقابات الموظفين والمهنيين والمعلمين .
- فى أبريل 1985م بعد الانتفاضة الشعبية أصبح السيد/ محمد عثمان جماع رئيساً لاتحاد نقابات العمال وجرى تعديل القانون سنة 1987م وبموجبه توحدت لائحة أسس التكوين النقابى لتشمل العمال والموظفين والمهنيين والمعلمين بعد أن كانت لائحتين وبموجب ذلك اصبحت نقابات العمال(45) والموظفين (33).
مؤتمر الحوار النقابى الذى إنعقد فى الفترة 31يوليو -5 أغسطس 1990م وحد الحركة النقابية وعرف العامل بأنه كل من يتقاضى أجر لقاء عمل وتم بموجبه توحيد إتحادى العمال والموظفين فى مسمى المجلس الأعلى للحركة النقابية ( لذلك اصبح اليوم الخامس من اغسطس من كل عام يوم عيد العمال الوطنى وهو اليوم الذى ختم فيه مؤتمر الحوار النقابى وأجيزت فيه قراراته وتوصياته واستمر المجلس الأعلى فى إدارة الشأن النقابى وتوحيد النقابات حتى صدور قانون 1992م واصبحت الحركة النقابية منضوية تحت لواء الاتحاد العام لنقابات عمال السودان واصبح رئيس المجلس الأعلى 1990-1992م الاستاذ/ تاج السر محمد عبدون اول رئيس للحركة النقابية الموحدة ثم رئيساً للاتحاد لدورتين 1992-2001م ، ليجرى تعديل على القانون فى ذات العام 2001م تلبية لمتطلبات المرحلة واصبحت النقابات العامة 22 نقابة عامة بدلا عن ست وعشرون نقابة بعد الوحدة ، وتم استيعاب معايير منظمة العمل الدولية في القانون واصبح رئيس الاتحاد البروفسير ابراهيم أحمد غندور من جامعة الخرطوم عام 2001م.
- بعد إتفاقية سلام نيفاشا فى يناير 2005م وإجازت الدستور الانتقالى قام إتحاد موحد للحركة النقابية فى جنوب السودان يضم اتحادات الولايات العشرة بعد أن كان لكل ولاية فى الشمال والجنوب إتحاد عمال إضافة للنقابات العامة وتطلب الوضع الدستورى تعديل قانون النقابات فى عام 2010م وبموجبه تعدلت لائحة البنيان النقابى لتصبح النقابات العامة ستة عشر نقابة عامة حتى قيام الانتخابات النقابية فى يناير /أبريل 2011م ويصبح البروفسير إبراهيم غندور رئيساً للاتحاد للدورة النقابية 2011-2016 م ..والجدير بالذكر هو سعى اتحاد عمال السودان مع بداية عام  2013 على رسم ابتسامة على وجوه  عماله بقرار من رئيس الجمهورية برفع الحد الأدنى للعمال الى 425 جنيها بالاضافة الى منحتى الرئيس والعلاوات الاضافيه فى القطاعين العام والخاص والمعاشات ايضا وهو ما يعتبر أقوى القرارات التى ستسجل لتاريخ الاتحاد وفارسه الغندور

Follow Us