على هامش مؤتمر العمل الدولي المنعقد فى جنيف:ماذا دار فى لقاء أمين "العمال العرب" ورئيس "عمال لبنان"؟

وكالة أنباء العمال العرب:التقى السيد رجب معتوق الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب على هامش مشاركته بالدورة 104 لمؤتمر العمل الدولي المنعقدة حاليا بقصر الامم المتحدة بمدينة جنيف

 السويسرية ، السيد غسان غصن رئيس الاتحاد العمالي العام بلبنان . وجرى في هذا اللقاء حوارا معمقا حول الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والنقابية التي تشهدها المنطقة العربية حاليا ، وانعكاسات ذلك على أوضاع العمال العرب في البلدان العربية وآمنهم ووضعهم المعيشي والحماية الاجتماعية المفتقدة لهم . وانعكاسات ما يجرى من صراعات ونزاعات مسلحة ومقاومة شرسة للجماعات الإرهابية التي ازداد انتشارها بصورة لافتة في الآونة الاخيرة على الوضع النقابي ، والتنظيم النقابي في البلدان العربية قاطبة .

وقدم السيد غسان غصن رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان تحليلا شاملا للأوضاع يعكس قراءة الفاهم الواعي بمحيطه وتداعيات كل ما يجري من صراعات بين القوي الإقليمية والدولية على السياسات العربية . كما يعكس رؤية ثاقبة للأحداث ، وتطوراتها المتسارعة والعصية على الفهم والاستيعاب في بعض من جوانبها .
واكد السيد غسان غصن في هذه اللقاء ومن خلال رؤيته لتطور الأحداث ، ان الوضع الملتهب الراهن قد يحتاج الى بعض الوقت نتيجة للتدخلات الإقليمية والدولية المباشرة في تحريكه لمصالح قوى مختلفة قد يكون اخر همها البحث عن الاستقرار في البلدان العربية ، بينما اكد بانه مؤمن إيمانا قاطعا ان النصر سوف يكون حليف الشعوب المكافحة ضد الظلم والإرهاب والتقسيم والمشاريع الصهيو- أمريكية .
وأضاف علينا جميعا كعمال عرب ان نوحد الصفوف وان نعزز التضامن فيما بيننا وان نقوي جبهتنا العمالية العربية في إطار الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ، وان لا نسمح للخلافات والاختلافات او التقييمات الهامشية ان تؤثر على نضالنا لأننا جميعا مستهدفون أمام مخاطر الإرهاب والإرهابيين .
وقال ، من الواضح اليوم ان العمال العرب باتوا الاكثر تضررا مما يجرى على الساحة العربية من صراعات وعدم استقرار ، سواء في لبنان او فلسطين او سوريا او العراق او اليمن او ليبيا ناهيك عن العمال في دول الأطراف الاخرى . فهم يدفعون ضريبة فقدان وظائفهم ، وآمنهم الاجتماعي ، وفقدان منشآتهم ومواقع عملهم ، فالبطالة في الوطن العربي تزداد شراسة ومؤشراتها في ارتفاع يومي ، والتضخم أصاب العديد من الاقتصادات العربية مما افقد القوة الشرائية للعامل قدرتها على مجابهة أعباء الحياة ، والتقديمات الاجتماعية تشهد تراجعا بسبب بطء النمو وانخفاض معدلات الانتاج وتدني الخدمات وخسارة البلدان العربية للموارد المالية التي كانت تجنيها من عائدات السياحة التي ضربت في مكمن بسبب تردي الاوضاع الأمنية .
وتساءل غصن ، الا يدعونا كل ذلك الى التفكير في اعادة تنظيم صفوفنا وتوحيد جهودنا وقوانا ؟ هلا يدعونا ذلك على مجابهة الضعف والهوان ، وكف البحث عن المواقف الهامشية التي لا تحقق لمستقبل عمالنا اي مردود ؟
واكد غصن في هذا اللقاء مع الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب رجب معتوق ، على ضرورة البحث عن قواعد جديدة لمواجهة هذا الواقع المرير ، وان يسعى العمال العرب جميعا لوضع استراتيجية جديدة تنقذهم من هذا التردي وما قد يضيفه من مآسي وهموم ومتاعب على كل الصعد .

وجدد غسان غصن رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان في هذا اللقاء ثقته في اداء السيد فايز المطيري المدير العام الجديد لمنظمة العمل العربية ، قائلا : ان المدير العام الجديد هو ابن العمال ، وهو الاكثر إدراكا بهمومهم ومطالبهم ، وأكثر تفهما لواقعهم واحتياجاتهم ، ونحن نعول عليه كثيرا ..."

Follow Us