أبو الغيط يندد بالعنف الإسرائيلي في مدينة القدس ويحذر من خطورة الخطوات التصعيدية للإحتلال

ابو الغيط

​ندد السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، باستخدام السلطات الإسرائيلية للعنف ولإجراءات تعسفية أخرى بحق الفلسطينيين من أبناء مدينة القدس المحتلة، خاصة في محيط المسجد الأقصى الشريف، الأمر الذي أسفر عن وقوع

إصابات جسيمة بينهم، ومن بينها إصابة الشيخ عكرمة صبري إمام المسجد الأقصى، مطالبا السلطات الإسرائيلية بالوقف الفوري لكافة هذه الممارسات والإجراءات والاحترام الكامل لحرمة المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين.

وحذر الأمين العام من خطورة الخطوات التصعيدية الإسرائيلية التي بدأت منذ يوم الجمعة 15 الجاري والتي شملت أيضا وضع عراقيل مختلفة أمام ممارسة المسلمين لشعائرهم الدينية على غرار إغلاق الحرم المقدسي أمام الصلاة، وعدم السماح بإقامة صلاة الجمعة فيه، وتحديد عدد معين للمصلين، ووضع بوابات الكترونية على مداخله، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات تمثل انتهاكا صريحا للقانون الدولي لحقوق الإنسان والذي يعد الحق في حرية ممارسة الشعائر الدينية أحد حقوقه الرئيسية، كما أنها لن تؤدي سوى إلى المزيد من التوتر وتأجيج الأوضاع في مدينة القدس، واستثارة لمشاعر المسلمين بشكل عام، وستلقى بالتبعية بتداعياتها السلبية على أي فرص لتحقيق تسوية سياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين خلال الفترة الحالية، وهي التسوية التي يجب أن تتأسس على  حل الدولتين وقيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

Follow Us