الرئيس الفرنسى هولاند يدعو الى "خيارات شجاعة" بمواجهة الازمة الاقتصادية

الرئيس الفرنسى

وكالة انباء العمال العرب:دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الى تسريع الاصلاحات وخصوصا الى اتخاذ "خيارات شجاعة" هذا العام لحماية مستقبل المعاشات التقاعدية، في موقف اعتبر بانه يعد الفرنسيين لاوقات صعبة.

وفي اليوم الثاني لزيارته الى ديجون في وسط البلاد قدم الرئيس الفرنسي صورة قاتمة للوضع متكلما عن "ازمة اقتصادية مالية اخلاقية ثقيلة وصعبة توحي وكأنها باقية طويلا واحيانا من دون ضوء في نهاية النفق".
وكان زار الاثنين احد الاحياء الشعبية في المدينة حيث لاحظ بنفسه "مظاهر القلق" لدى السكان الذي سألوه بدون مجاملة عن مصير "الوعود" التي قدمها خلال الحملة الانتخابية.
وللمرة الاولى اعترف هولاند بان فرنسا ستتجاوز نسبة ال3% للعجز في الميزانية التي كانت حددتها لهذا العام انسجاما مع المقاييس الاوروبية. وقال ان هذا العجز "سيكون بالتأكيد 3,7 بالمئة رغم ما سنقوم به لجعله اقل".
ولم يخف هولاند عن الذين التقوا به ان القرارات التي يمكن ان يتخذها يمكن ان تكون مؤلمة مشيرا الى "خيارات شجاعة" لا بد من اتخاذها خلال هذا العام حول نظام التقاعد. وقال "على كل طرف ان يتحمل مسؤولياته، اكان الدولة ام الشركاء الاجتماعيين".
ولا بد للحكومة الفرنسية في البداية ان تحتاط لمواجهة العجز في انظمة التقاعد والذي يمكن ان يصل الى اكثر من 20 مليار يورو في حال لم تتخذ اجراءات ملموسة