الحلقة 28 من ملف التطبيع النقابى:شبكة تجسس من النقابات المستقلة المصرية تعمل لصالح إسرائيل مقرها"بورسعيد".."محروس"حصل على فيزا من"حليف الهستدروت"..و"يسرى معروف" قدم تقارير سرية عن تحركات عمال الموانى

وكالة أنباء العمال العرب: تواصل وكالة أنباء العمال العرب حملتها الصحفية بالوثائق والمستندات حول التطبيعى النقابى العمالى العربى المباشر مع العدو الصهيونى حيث ننشر فى الحلقة رقم 28 هذه ملف يشمل تجسس الكيان الاسرائيلى

على مصر عبر نقابات مستقلة عن طريق مكتب مقره فى مدينة بورسعيد حيث طالب عدد من القيادات العمالية  وقطاع النقل البحري المحافظ و الجهات السيادية بمصر بتنفيذ قرار الاتحاد العام لنقابات عمال مصر بإغلاق مكتب الاتحاد الدولي للنقل "ITF" ببورسعيد بعد حصولها على مستندات مشبوهة خاصة بهذا المكتب .وقال فهمى الششتاوى، النقابى فى قطاع النقل البحرى ، إن عددا من القيادات النقابية ببورسعيد والاتحاد سلمت ملفا جديدا لإحدى الجهات السيادية وهى المخابرات العامة  للمطالبة بسرعة تنفيذ القرار الصادر منذ أكثر من عام بإغلاق مكتب الاتحاد الدولى للنقل بورسعيد لشبهة تورطه فى جميع الإضرابات التى شهدتها البلاد فى جميع قطاعات النقل بمصر بقصد تهديد الأمن القومى المصرى.

وأضاف الششتاوى أنه حصل على خطاب جديد وصفه بـ"المشبوه" موجه من الاتحاد الدولى للنقل حليف الهستدروت الاسرائيلى  إلى النقابات المستقلة العاملة فى قطاع النقل يدعوهم لحضور مؤتمر بالأردن مدفوع التكاليف بل ويطالبهم بإرسال خطاب يحددون فيه المبالغ المطلوبة للفترة الحالية لدعمهم وكذا مد الاتحاد بأسماء وعناوين وإيميلات أعضاء جدد برغم أن الاتحاد العام أرسل منذ عام يفيد بوقف التعامل مع "ITF" رسميا. أما على فودة، عضو نقابة النقل البحرى، فأكد أن الخطاب ما هو إلا مرحلة جديدة لخطة الاتحاد الصهيونى لإثارة البلبلة واختراق الموانئ المصرية بقصد تهديد الأمن القومى للبلاد.وشدد فودة على ضرورة إغلاق مكتب الـ"ITF" ببورسعيد بأقصى سرعة، وهو المطل على المجرى الملاحى للقناة ومفتوح بغير ذى صفة أو موافقة من الدولة مما يجعل المجال خصبا لتهديد المجرى الملاحى لقناة السويس.....المثير فى الامر حسب تصريح فهمى الششتاوى هى العلاقة المريبة  لهذا المكتب المدعوم من الهستدروت حيث وقع هذا الاتحاد على اتفاقات عديدة مع الهستدروت الاسرائيلى خاصة الاتفاقية الموقعة بين افي ادرعي ,رئيس الاتحاد الاسرائيلي لعمال النقل اليهود والتابع للاتحاد العام للعمال اليهود والسيد ناصر يونس القيادى فى الاتحاد الدولى للنقل ،حيث نشر موقع الاتحاد الدولى للنقل تقريرا يوم 2-9-2011 يؤكد فيه على هذا  التعاون ...وقال "الششتاوى" :" الاتحاد الدولي للنقابات  هو الاتحاد الدولي للنقل  ITF  وهو احد الاتحادات القطاعية المسمى  ( بالاتحاد الحر ) ويعتبر من أهم الاتحادات لأنه مختص بقطاعات ومرافق حيوية وهامة وتمثل عصب الاقتصاد للدول كالنقل البحري و البري والطيران والسكك الحديدية ويملك هذا الاتحاد إمكانات مالية هائلة وشبكة أخطبوطية من العلاقات تمكنه من متابعة الأحداث حال حدوثها وقد بدأ  اهتمامه بالعالم العربي بشكل أساسي بعد افتتاح المركز الإقليمي بعمان بالمملكة الأردنية عام 2005 ، ولا يتصور احد انه قام بتوظيف هذه الإمكانيات في البلدان العربية من اجل  الارتقاء بمستوي العاملين بقطاع النقل أو بناء قدرات نقابية فاعلة ، فقد ثبت أن ذلك ليس من بين أولويات السيد بلال ملكاوي المدير الإقليمي للاتحاد فوفقا لتصريحات  إن الاتحاد وضع برنامج لإنتاج مئات من النشطاء النقابيين في مصر ( لخدمة أهدافه المشبوهة )  حتي عام 2014 ، وبدأ يتجول بين المحافظات والمواني المصرية كما يتجول في شوارع عمان ويصدر خطابات لمسئولين تنفيذيين يطلب منهم خدمات  كمندوب سامي !! ولمن يتابع الأحداث يتذكر أن الاضطرابات التي أعقبت ثورة يناير بالمواني والمطار والنقل العام والسكك الحديد كانت تتم بالتوازي وفي توقيتات مرتبة وكانت جميعها بواسطة نقابات مستقلة اعترف ديفيد كوكروفت أمين عام اتحاد النقل انه يقدم لهم الدعم ، وبالفعل نجح السيد ملكاوي في إنشاء شبكة اتصال مسئول عنها احد الأعضاء التابعين للاتحاد المصري للنقابات المستقلة  إسمه محمد محروس  قالوا عنه ( انه ينقل إلينا في الأردن الأحداث التي تجري في مصر وكأننا نشاهدها من تحت مظلة في القاهرة) وقد منحوه كارت فيزا عليه شعار الاتحاد الدولي للنقل لصرف التحويلات المالية  ( لدينا صورة منه وبياناته )..والمفاجأة   أن واحدا من  رؤساء الاتحادات المستقلة وعضو احتياطي بلجنة الدستور ( يسرى معروف)  كان يتواصل مع هذا الاتحاد وسافر عدد من أعضاء  نقابته المستقلة ( عددها 40 عضو فقط ) إلي الأردن للمشاركة بورش عمل هناك ليس هذا وفقط بل كان يقوم بكتابة تقارير ( لدينا صورة منها ) أرسلها عبر الايميل بتاريخ 4/2012 لمسئول الاتصال يشرح فيها تطور الوضع داخل ميناء الإسكندرية ومشكلته مع إدارة الشركة التي قام بتنفيذ إضراب فيها وتمت إحالته للمحكمة بسبب ذلك .وهذا وتمتلك الوكالة وثائق حول علاقات مخلة بالاداب خاصة بهذا الملف لكن ليس من اخلاقيات الوكالة الخوض فى مثل هذه الامور.

Follow Us